Sunday, November 19, 2006

بل هي الأشياء الصغيرة

بل هي الأشياء الصغيرة



يقولون لي أنني حالمة، ومثالية ورومانسية وبعيدة عن الواقع.. فأستغرب تعليقاتهم، وأكتم ضحكة في نفسي وأتمنى لو كان هذا صحيحا!

"غادة مع نفسي" لم تقل لكم أن الأمور ليست وردية دائما حتى معه.. لا تعرفون أنها تقضي 4 ساعات على الأقل في الموصلات يوميا من وإلى العمل.. لم ترونها بمريلة المطبخ تغسل البوتاجاز مثلا (البنات يعرفن ما أعني!)..

يا الله.. ماذا ستقولون لو عرفتم أنني أنوي استثمار عائد نشر أعز نصوصي إلى قلبي وأكثرهم تحليقا ورومانسية في غسالة أطباق؟!! (هذا حقيقي، للأسف..)

غادة "فقط" تلتمس نفسها في الأشياء الصغيرة، تتربص بنقاط النور التي يمن عليها بها الله، لأنها تعرف أنها وحدها التي تبقى في يوم شتوي عصيب لتمنح بعض الدفء..

الأسبوع الماضي، رأيت أب وابنته يأكلان الآيس كريم في طريقهما للبيت. رغبت جدا في الحديث معها.. وودت أن أخبر الرجل بأن هذا هو الذي سيبقى للبنت بعد أن تتعلم درسها الأول في معنى الفقد.. فمن السنوات التي قضيتها مع أبي لا أذكر سوى أيام الجمعة التي أخذني فيها لدار المعارف.. و أيام الخميس حين كانت تأتيني مجلتي الأسبوعية.. أذكر السوبيا التي كنا نأكلها وحدنا عند الرحماني.. وشذرات كهذه.. أما الأحداث الكبيرة، والتي كانت قد تبدو مهمة وقتها لا أذكر منها شيئا مهما حاولت أو اجتهدت..
هي الأشياء الصغيرة إذن..

في العادة يبدأ تعلقي بأي لغة بأغنية.. تلك التي تدور في الخلفية مثلا هي السبب في بدء تعلمي الفرنسية من جديد.. وأخرى سمعتها منذ سنوات على البرنامج الأوروبي ربطتني بالإنجليزية، حتى تخصصت فيها.. (أحبط جدا حين أسمع أغنية جميلة ولا أفهمها)..
البدايات تأتي من قلب الأشياء الصغيرة..

أما بالنسبة له.. فلأنه ارتجف حين رآني يومها.. واشترى لي الزهرة التي أحبها.. وتذكر يوم ميلادي ويوم ميلاد"نا".. وقرأ نظرة عيني.. وحفظ لزماتي في الكلام، أحببته..
ألم أقل لكم؟ إنها دوما الأشياء الصغيرة..

46 comments:

ميكانيكى said...

هى أشياء لاتشترى ...

يابخت الحاجت الصغيره اللذاذ اللى بتطير وتدور فى العقل من ورا الإزاز...

او كما قال المتنبى :
أما تغلط الأيام فى بأن أرى ..... بغيضا تنأى أو حبيبا تقرب

اتنين من الناس
www.etneen-mn-elnas.blogspot.com
رأيك يهمنا

Anonymous said...

التفاصيل الصغيرة هى التى تكون الصورة النهائية للحياة...
بدونها لن يكتمل شئ

البوست دا كتبتى فيه حاجات كتيرة كان نفسى اقولها عن حبى للنفاصيل فى الاشياء

بالمناسبة ...عن البوتاجاز ...انا حاسة بيكى ...ربنا معنانا يابنتى والله

ماشى الطريق said...

أكتر حاجة بحبها فى كتابتك إنها بتوصل للقلب بشكل جميل جداً
أنا ساعات بسأل نفسى أيه السر فى كده فى كتابتك أو كتابة ناس تانية فى إنها بتقدر تاخد الواحد معاها
وتدخل قلبه بالسهولة دى
go on

ahmad said...

الحق معك
الأشياء الصغيرة مهلكة ، تفاصيلها تبنينا ، و تنهينا
فلتكن غدا أشياء أصغر ، لعلها سلوى ما ، و إحياء لأشياء صغيرة أخرى
أليست هذه هي كل الحياة؟
و لا شيء سواها..؟

أتساءل فقط

Lasto-adri *Blue* said...

الله الله يا ست غدغود هانم ع الرومنساية
;)
أظن فهمت دلوقتى ليه قلتيلى ما حولتيش مع المجموعة القصصية تانى
;)

ربنا يتمم سعادتك ديما...
هى فعلا الحاجات الصغيرة اللى بتفرق
:)

كرانيش said...

عارفه ياغاده؟
انا بيتهيألى ان الحاجات الصغيره دى هى اللى بتعرف تاخدنا من ضغط الحياه
لا وبتعرف تعمل كده بجداره
اما بالنسبه لاعز نصوصك وغساله الاطباق فمشهتقدرى تخلينا نغير فكره انك رومانسيه وحالمه يابنتى انتى بنىئادمه مفيش ذيك

ابن مرّ said...

قال صاحب المدار ذات مرة لذي النواس تعليقا على تهاويمه:
"ان التفاصيل..هي الحياة!"
وعندها احسستها رائعة لكن قلبي لم يسمعها
لأني كنت أخونه بتجاهلي لغة العالم التي علمتنيها بيداء مكّة!
أتذكر كل تفاصيلها الصغيرة،كل كلماتها كل نظراتهاوقلبها الذي يتكشف لي كلما تحدثت الى الله من قلبي وكلما كرهت غروري وكلما دهشت من معجزة الحب البالغة الاعتيادية والبالغة الاستثنائية
الان أدعو لكم جميعا من قلبي أن تمنحوا الحكمة والسلام وأن تستمعوا الى الله في قلوبكم

Ma3t said...

اللى شدنى لتدوينتك ان اول تدوينة اكتبها عندى اسمها "الحاجات الصغيرة" ..انبسطت جدا و انا باقرالك
هى ديه الحاجات اللى لمل نكبر هنفتكرها و نتدفا بيها

Dr. Tantawy said...

تفصيله مع تفصيله
حياه
لكن المهم تكون حلوه
تكون فعلا بتوصل


فلسلفه ملهاش معنى :) ده انا دايما هههه

مـحـمـد مـفـيـد said...

تفاصيك الصغيره هي التي تجعلك في ابداع متواصل يا غاده

The Eyewitness said...

أنها بالأحرى قدرتنا على نرى تلك الأشياء الصغيرة. كثيرون تحدث لهم نفس الأشياء الصغيرة لكن قليلون الذين يدركونها ويشعرون بها مثلك.

أليست تلك الأشياء الصغيرة هي التي تصنع المعجزات الكبيرة؟

عصفورة السحاب said...

والله يا بنتي انا حسه بيكي او وبالذات البوتاجاز ده بس علشان يمكن يحسوا ربنا كريم ويا سلام علي الغسالة دي من امنيات حياتي
ربنا يعينك انك دايما تطلعي الجميل من الحياة المقرفة اللي احنا عيشينها دي

غادة خالد said...

يااه منذ الأمس وأنا أحاول أن أستكشف لِمَ أنتِ قريبة من القلب إلى هذا الحد.
لديّ عدة أسباب:
1- لأنّ أسمك غادة.. مثلي. :)
2- لأنّ لديك قلم متمكن جداً.
3- الأهم.. قدرتك على التلقاط التفاصيل الصغيرة في الحياة.. مذهلة جداً.

لديك متسع خلال الـ 4 ساعات لتأمل الناس جيداً ومحاولة استكشاف دواخلهم .

ياه يا غادة..
في التدوينة السابقة كنت دافئة إلى حد لا تتخيلينه..
وفي هذه التدوينة.. منحتني ابتسامة من القلب.. نعم هي التفاصيل الصغيرة التي ما تمنح كلّ منا بعض الصفات في شخصيته.

لك الودّ يا غالية

Anonymous said...

الرومانسيه مش عيب
او شىء متآكل فى الزمن ده
الرومانسيه لها ناسها
و فيه طفيليين عليها
و لن يبقى لنا غير اشياءنا الصغيره

Anonymous said...

الله يا غادة علي رومانسيتك ، جميل ان الانسان يكون حالم بحياة نهتم فيها بالحاجات الصغيرة اللي بالنسبة لينا صغيرة لكن بالنسبة لغيرنا ممكن تكون كل دنيته . علي فكرة يا غادة ان اول مرة اتعرف علي مدونتك ونفسي اسالك واسال الناس كلها ليه كرامتنا بتوجعنا وبنقولش للناس اللي حوالينا ان احنا بنحبهم ؟ مش شرط الحبيب يا غادة ليه منقولش لاهلنا ان احنا بنحبهم ؟ ليه فاكرين ان التعبير عن الحب ضعف . مستنية رايك يا غادة .sahar_egypte@yahoo.com
ويارب نكون صحاب

شيماء زاهر said...

البوست مؤثر أوي يا غادة ، يوجع القلب ومش حاعرف أطلع حاجة محددة كانت السبب في ده.
هي أكيد منحة من ربنا إن يكون في أشياء صغيرة كده ...
بس نفس الأشياء الصغيرة إللي اتكلمت عليها، هي برضه إللي حتخلي المجموعة تطلع وما يكنش مصيرها غسالة الأطباق ولا حاجة، وبعدين إيه ده يا ستي، ماله يعني السكوتش برايت؟ بلاش غسالة الأطباق بس النصوص تطلع، وده طبعا مش معناه إن الأشياء الصغيرة حتحتفي ولا حاجة ..حتفضل زي ما هي ...

aliaa abdalfatah said...

فعلا .......... من الاحداث الكتير اوي اللي بتمر علينا في حياتنا بتعلق معانا تفاصيل صغيرة اوي اوي مش عارفة ايه السر في كده بس فعلا ممكن نفتكر موقف بسيط حصل لنا واحنا اطفال صغيرين جدا وما نفتكرش حاجات حصلت من يومين تلاتة
سبحان الله

geraldine said...

مش هعلق بحاجة أكتر من إن الجزء ده لمّع عنيا :
أما بالنسبة له.. فلأنه ارتجف حين رآني يومها.. واشترى لي الزهرة التي أحبها.. وتذكر يوم ميلادي ويوم ميلاد"نا".. وقرأ نظرة عيني.. وحفظ لزماتي في الكلام، أحببته..

متنسيش تبشرينا بصدور الكتاب عشان نجري وراكي وناخد إهداء يا جميلة :)

Anonymous said...

ana lessa mashoftkeesh.. bs motwa2e3a lmma ashofek msh hsallm 3leeky be 7rara l2enny 7assa enny 3aysha m3aky we gowaky .. klamk gmeel we tal3 mn 2lbek wana 7asa beeh awi..kol kelma bt2oleha b7s enha tal3a mnny bs ana lelasaf msh b3raf akteb 7lw zayek .. ana m3aky we mtab3a kol 7aga btktbeha .. rbena m3aky.........

Anonymous said...

أنا أبويا مات و أنا عندي 30 سنة و من كل الحاجات الكبيرة و الكتيرة منه أتذكر فقط وقوفه خلفي و أنا جالسة بدون أن أشعر به و يمد يده ليداعب شعري . و يمسكني من أذني و يجذبها برفق
أليس شيئا غريبا ما يبقى في ذاكرتنا و ما يرحل؟

Anonymous said...

يا لها من أشياء صغيرة و ثمينة
ليت كل البشر يقدروا ما وراء المعاني و النظرات ..
انت حقا جميلة .. احتفظي بتلك الأشياء و لا تجعلي ضوضاء حياتك تسرقها منك .. وفهذه الأشياء هي التي تعطيني مصدر و دافع في الحياة
تحياتي

غادة الكاميليا said...

غادة للأسف ساعات كتير بتنسحب مننا أشيائنا الصغيرة غصب عنا فلا نعرف للعيش طعم أبدا حافظي على أشيائك من الضياع كى لا تضيعي بعدها
صدقينى احنا بنعيش بيها

Ghada said...

طب أنا مش عارفة أرد! أكيد ربنا بيحبني عشان يحاوطني بكل الناس الجميلة دي سواء عارفاهم أو بعرفهم لأول مرة..
أنا بجد مبسوطة..

ميكانيكي:
هي فعلا لا تشترى :)

دندنة:
بالنسبة لي التفاصيل هي الصورة النهائية.. هي اللي بافتكره والباقي بيتبخر..

متهيألي كذا حد قال نفس الكلام أصلا :)

ماشي الطريق:
أنا كمان باستغرب وباتبسط جدا جدا لما كلامي بيوصل بالشكل ده..
قمة سعادتي لما حد يقول لي: هو ده اللي كنت عاوز أقوله!
بجد شعور ما يتوصفش

أحمد:
هي فعلا الحياة :) سعيدة بمرورك واتمنى أن أراك هنا مرة أخرى.. تحياتي لك

لست أدري:
احمم.. إيه يا بنتي التشريد ده! يا "كزوفي" يا "كزوفي" على رأي سهير البابلي..

وموضوع المجموعة بقى.. إنت عرفتي سبب.. غير كده بأحس إني مش مستعدة لده..
جُبن باين!

كرانيش:
إنتِ اللي مفيش زيك يا جميلة :) سعيدة بيكي قوي ومبروك على البلوج..
تشرفينا يا فندم في أي وقت.. بيتك ومطرحك :)

ابن مر:
هممم.. إذا رغبت في التفاصيل فعليك بذي النواس! غريب أمر هذا "الباشق" حقا!

وبخصوص بيداء مكة، فيا أخ العرب أريد أن أكتري سيارة ملاكي قريش.. هلا دللتني على الأجانس!
:)

ma3t:
سعيدة بمرورك.. أتابع مدونتك بصمت.. واعجاب :)

د/ طنطاوي
هل فعلا فيه فلسفة مش وراها معنى؟.. مش عارفة!
شرفت :)

محمد مفيد:
وهي التي تجعلني بين ناس جميلة مثلكم :) شكرا لك

the eyewitness:
فعلا :)

عصفورة السحاب:
يا عيني شكلك مخنوقة.. بس على رأي الأغنية
حلوها وافرحوا بيها.. يعني :)

غادة خالد:

قبل أن أبدأ هذه المدونة، كنت أعتقد أن اسمي نادر.. وكنت أستغرب من وجود أشخاص أخرى اسمها غادة مثلي.. ربما لأنني اعتدت على كوني الغادة الوحيدة في المدرسة..

وبعد المدونة، صرت سعيدة لمعرفة كل الغادات الأخرى، لأنهن رقيقات وتعليقاتهم جميلة وبها خصوصية ما مثل تعليقك:)

الـ 4 ساعات فرصة جميلة للتأمل فعلا.. واحيانا للنوم.. احم.. سعيدة أنكِ أصبتِ بالدفء هاهنا.. عدوي يسرني أن أكون مصدرها فعلا :)

كل الود لك يا غادة :))

Ghada said...

islam yousef:
أنا بقول كده بس محدش مصدقني! :)
أهلا بيك يا صاحب الفنجان

سحر:
ايه التعليق الجميل ده.. عارفة.. فيه بنت عرفتها لفترة قصيرة قوي مؤخرا.. اسمها أندريا وألمانية متجوزة مصري.. على طول كانت تقول لجوزها إنها بتحبه كده قدامنا.. وتمسك إيده وكوعه!.. مش عيب أبدا إننا نقول للي حوالينا إننا بنحبهم.. والواحد يحس بالموضوع ده قوي لما يفقد حد ويندم إنه ماقالوش بحبك.
الحاج رونان طيب الله ثراه بيقول
'Cause I've lost loved ones in my life
Who never knew how much I loved them
Now I live with the regret
That my true feelings for them never were revealed
So I made a promise to myself
To say each day how much she means to me
نورتي البلوج

شكشكوكة:
موجع؟ مع إني كنت منشكحة وأنا باكتبه.. أنا ماضحيتش بالنص يا شكشوكة :).. بالعكس ده اتنشر في مكان محترم أنا نفسي فخورة بوجوده فيه.. ادعيلي أكتب أكتر بقى
:))

aliaa abdelfatah:
بيسموها
selective memory
أو ذاكرة انتقائية .. من ضمن الحاجات اللي أنا ناسياها تماما مثلا أي حاجة ليها علاقة بالثانوية العامة
:D
ولسه باحلم بيها كوابيس!

جيرو:
تجروا ورايا؟ أما نشوف لو نزلت كتاب حد فيكوا هيعبرني أصلا ولا لأ
:D
ادعيلي يا بنتي أعمل أي حاجة في أي بتاع!

anonymous:
ده حصل معايا على فكرة! كنت قريت لرضوى أسامة ولما شفتها في الحقيقة أول مرة وكانت بتسلم عليا قلت لها عاوزة حضن! حسيتها قريبة مني لأني قريتها

خليكي قريبة بقى :)

anonymous 2 :)
.. فعلا حاسة بكل كلمة قولتيها
الله يرحمه..

carol
وغادة الكاميليا:
ساحاول الاحتفاظ بها.. ادعو لي بالثبات بس :)

ME said...

رقيقة دائماً برغم كل البوتجازات وغسالات الطباق .. فعلاً الحاجات الصغيرة هى اللى بيكون ليها معنى وبتدى طعم للحياة .. وفيه مقولة بتقول من ينتظر شيئاً ضخماً أن يحدث ليسعده تفوته فرصة الإستمتاع بكثير من الأشياء الصغيرة الجميلة .. تحياتى و تمنياتى لكِ بسعادة دائمة إن شاء الله

شكسبير said...

u come u go
and
the land is the land
!!!!

Dananeer said...

فعلا يا غاده هى الحاجات الصغيره
اللى بتترسب فى ارواحنا و جوانا

كونا مضطريين نكون واقعيين و عمليين ميمنعش اننا نشيل شويه الاحلام اللى بنطير بيها بعيد عن الارض

و الحاجات اللى حققتهالك احلامك على ارض الواقع حتكون اكتر الحاجات اللى حتفرحى بيها
من مجرد النظر ليها

Dmo3 Al Kohl said...

يمكن مش بعلق عندك كتير يا غادة
لكن انتى عارفة انا بتابعك براحة وبكل هدوء

Anonymous said...

أول زيارة
ويبدو أنها لن تكون الأخيرة
الرومانسية هى مجموعة من التفاصيل الصغيرة جدا لا يحسها إلا صاحبه
الرومانسة هى حلم جميل يخرج من رحم الواقع
يتحقق حينا ويختفى أحيانا
تهنئتى على المدونة الجميلة

A L A B D E L R H M A N . said...

يا إلهى ..غادة!
مساء الخير وبكل بساطة مدونتك اول مدونة عربية اقرئها بلا ملل ولا كلل..
ويشرفني جدا ان اكون متابع لكل كتاباتك غادة !


ـــــــ
صدقتي غادة ..
هي الأشياء الصغيرة !

حتى اول ماخلق الإلة ..
قلم بسيط !
واول كلمة عرفها سيد العالم ..
إقراء البسيطة !
واول النار ..
شرارة بسيطة!
وأول الصلاة ..
النية البسيطة !
وأول الحب ..
نظرة قلب بسيطة !

وأول الأخلاق
إبتسامة بسيطة!!
حتى اول الأعداد واحد بسيط!!
لن اطيل اكثر واعتذر سيدتي !

تحياتى غادة ..
دمتي بخير
.العَبدِالرَحَمن

moony_sweety said...

أرأيتى أميرتى الرقيقة والفريدة واللذيذة!كنت محقة فى احساسى بكى ومع كل كلامهم الآن عنك وعن قلمك ..ارانى محقة جدا جدا.اتعرفين انى احتفظ بأشياء كثييييرة صغيرة؛لأنى لا أستطيع تجاهل قيمتها ومعناها؟
والأن (انتى اللى جبتيه لنفسك)بالنسبة للأغنية الموجودة فى الخلفية أسرتنى اول ماسمعتها وشعرت ان فيها حالة خاصة،وبعد مرة أو مرتيت من زيارتى للبلوج اصبحت اشعر ان هناك شيئا ناقصا فى تعايشى مع نصوصك بدونها.
اوتعلمين..رغم انى لم افهم منها كلمة واحدة الا انى شعرت_لاادرى لماذا_انها تتحدث عن شئ في داخلى.تألمت معها او تألمت معى،بكيت عندما بكت .تمردت على حالتى وجريت وجفتت دموعى عندما فعلت..عدت لضعفى وقتما عادت .
تسربت هذة الأغنية ولحنها الشفيف وصوت مغنيتها واحساسه الى سراديب شرايينى وسويداء قلبى.وفكرت كثييييرا فى اطلب (متراخمة) ترجمة كلماتها؛وكنت اعزف عن ذلك كل مرة لأنى اعرف انك مشغولة
ولكنك تحدثتى عنها؛فهل أتغاضى عن احساسى بالرخامة واطلب منك ذلك الآن..هل تفعلين؟!!

Geronimo said...

تحفة يا غادة بس عندي اعتراض
ف الحقيقة دى مش أشياء صغيرة
دى اشياء كبيرة وعميقة ورائعة
محدش بيحس بيها غير اللى انحرم منها
صدقيني

sara86 said...

بجد الحاجات الصغيره دى بتعمل جوانا حاجات كبيره اوى
زى خير الكلام ماقل ودل
ورب حاجه صغيره عملت جوانا حاجات كبيره
تحياتى غاده
مدونتك جامده بجد

shaimaa said...

ما اجمل اشيائك الصغيرة الرقيقة جداً
تحياتى لنفسك الشفافة الزاهية

Ghada said...

me:
عجبني موضوع رقيقة برغم الغسالات ده :)
تمنياتي ليكي بـ"الحياة" :)

الاب الروحي
right

دنانير:
تعليقك لوحده بوست يا بنتي! :)

دموع الكحل:
سعيدة أنك لازلت تتابع ولم تفقد الأمل في هذا المكان بعد :)

وجع دماغ:
خطوة عزيزة.. وأتمنى حقا ألا تكون الأخيرة..

العبد الرحمن:
أعتقد إنك لم تقرأ مدونات عربية بعد :)) وهذا لحسن حظي..
هناك الكثير من المدونات التي ستقرأها بلا ملل.. أؤكد لك
وأحييك على تفاعك مع النص..
جميل :)

moony_sweety:
هي أغنية جميلة.. والتحفة برضه
la vie en rose
اللي غنيتها يسرا في يعقوبيان.. يا فندم مفيش غلاسة ولا حاجة
ده لينك للترجمة
http://www.commex.org/dirkje/lydontleave.htm

*sigh*

جيرونيمو:
معقول فيه حد محروم حتى من دي..
خليك مع الغلابى يا رب!

سارة 86:
ورب حاجات صغيرة عملت حاجات كبيرة :))))

شيماء:
وتحياتي لرقتك :)
--
ملحوظة على جنب.. لو حد دخل هنا إمبارح ولقى بوست مش موجود دلوقت.. أنا حذفته لخصوصية اللي حصل ولإن مفيش كلام كان ينفع يوصف احساسي..

تحياتي لكم نفر نفررر

film69 said...

المجد للتفاصيل

Ghada said...

يا يعيش! :))

كرانيش said...

بالنسبه للبوست انا فعلا زعلت ومجبتيش الرقم يا جميله
لا بجد فعلا كان لازم تحزفيه

saiko said...

عيش التفاصيل وابعد عن تفاصيلها

Anonymous said...

اولا ياغاده شكرا علي الحاله اللي عيشتيتي فيها خلال ساعة ونص وانا بقرا مدونتك اللي مش عارفة اقول عنها غي اني مش هافوت مره ادخلها ع النت غير مااتفقدها
الحاجات الصغيرة اللي عملاه زي الموزاببك هي اللي بتكون اجمل الوحات في الدنيا هي برضه اللي بتكون اجمل الحظات

سوال بس لا موخذاه :انتي بتجيبي الصور الحلوه دي منين
رضوي

Epitaph said...

ياه ع التفاصيل
هي اللي بتشكلني


:)

Aladdin said...

أتذكر عبارة توم هانكس في فيلم "Sleepless in Seatle" عندما سألته ميج رايان عن أكثر شيء يؤلمه حينما يتذكر علاقته بزوجته المتوفاة، فيقول إنها "الأشياء الصغيرة" هي التي تعني لنا الكثير!

كما أن الأشياء الصغيرة تسعدنا فإنا لشدّ ما تؤلمنا أيضاً!!

Ghada said...

كرانيش:
مش كده برضه :)

saiko:
يعني إزاي يعني؟؟ :)))

radwa:
خطوة عزيزة يا رضوى.. ويا ريت تشرفيني على طول
بالنسبة للصور.. فأنا مش عارفة بالضبط.. اصلي باعمل
save
لأي صورة تعجبني اشوفها في أي حتة..
عندي فولدر ملياااان.. تاخدي شوية؟ :))

إيبي:
وأنا كمان وأنا كمان :))

ابو فروه:
باين إن مصر كلها -ماعدا أنا- شافت الفيلم ده
مليش دعوووة !

متفقة معاك في موضوع الألم ده.. :(
مؤلمة وقوي قوي كمان

Anonymous said...

حينما تعجز الكلمات
تأكدي أن القلب يفيض

لك مني كل التحايا

saiko said...

يعنى عيش التفاصيل واستمتع بيها وابعد عن التفاصيل الى بتضايق الى جوة التفاصيل الاولانية :))

Ghada said...

dina fahmi
اسعدتيني بتعليقك.. اتمنى أشوفك هنا كتير :)

سيكو
aha! :)