Thursday, February 22, 2007

بمناسبة الاتساق مع الذات..



مش من عادتي إني أكتب عن أغاني أو مطربين.. دي كمان أول مرة أحط فيها فيديو على المدونة.. بس حاسة إنه يبقى بخل لو استأثرت بالاكتشاف ده لوحدي..

الأغنية دي حبست الدموع في عيني.. مش من الحزن.. يمكن من الروعة.. من الشبه اللي حسيته مع الكلام.. مع الست "الحقيقية" دي.. اللي ملامحها فيها جمال من نوع ماشفتوش قبل كده.. جمالها من جواها.. من طبيعيتها.. من بدائيتها.. من إزاي بتغني بكامل قوتها في عز ما هي موجوعة.. من تحويرها للألم لابداع (هي اللي كاتبه الكلام).. من احساسها.. من مزيكتها وطبقات صوتها..

الست دي اللي اسمها Linda Perry.. دخلتني في حالة يوفوريا مش قادرة اوصفها.. متهيألي لو كانت الغجرية غنت، أكيد كانت هتغني كده! باشوف الفيديو ده للمرة العشرين النهاردة.. (الغوث!)






وده الكلام..

In my daydreams everything's worthwhile
In my daydreams I ran a thousand miles
And everybody worshiped me
In my daydreams
Hate meant just to smile
And the pain never bothered me
I want everything
Everything I want

There's no room to turn me upside down
In my daydreams
I built my own empire
With no color and no creed
In my day dreams
I'm like a bird in Flight
I'm I getting much too deep?
I want everything
Everything I want

There's no room to turn me
Upside down
I want everything, everything I want
Yeah, yeah


على جنب: الأغنية وليندا نفسها فكروني بالشاعرة Emily Dickinson.. يمكن دي أشهر قصيدة ليها:


I ’M nobody! Who are you
Are you nobody, too
Then there ’s a pair of us—don’t tell!
They ’d banish us, you know


How dreary to be somebody!
How public, like a frog
To tell your name the livelong day
To an admiring bog!

Tuesday, February 20, 2007

تاجٌ جميلٌ


بناء على طلب مباشر من كينج تووت وغير مباشر من سولو بارد على الأسئلة القوية دي..

إيه اللي هيحصل لإيميلك لما تموت؟
هيتقفل على الأرجح

إديت الباسوورد لحد قبل كده؟ لو آه كانت ايه طبيعة علاقتك بيه ؟
اديت باسوورد البلوج اللي هي هي باسورد الميل :)! لخطيبي..

اسمك؟
غادة..

اسم الدلع المشهورة بيه وسط اصحابك؟
بندقة وبطوطة وتوتة وغدغود.. على فكرة الاسماء دي مستحدثة.. ماتعودتش على الدلع ده غير على كبر..

عمرك؟
23 إلا شهر!

برجك؟
الحوت.. الحالمة الرومانسية والكلام اللي مايأكلش عيش ده.

مجال دراستك؟
الأدب الانجليزي..

شخصيتك نوعها إيه؟
نوعها يعني إزاي؟.. شوية مزاجية وقلوقة وعلى طبيعتي..

السفر بالنسبة لك؟
متعة مش متاحة طول الوقت للأسف.. عشان أنا بنت وكده..

المود بتاعك؟
بادور على الفرحة زي اللي بيدور على عيل تايه..

وقت فراغك بتعمل فيه إيه؟
يعني إيه فراغ؟..ممكن أتصل بصحابي.. ممكن أفسحني واوديني سينما وأكلني آيس كريم.. بس ماعملتش ده من فترة طويييلة..

الأكلة المفضلة؟
البيتزا والملوخلخ وأي أكل داخل فيه جبنة سايحة.. مكرونة بالجبنة فراخ بالجبنة جبنة بالجبنة.. أموت أنا!

الصفات اللي أخدتها من بابا؟
ملامحي.. حبي للقراية وللغة.. توحدي يمكن.. تصرفاتي وطريقة تفكيري (ده ماما هي اللي بتقول أنا ماوعاش على الموضوع ده قوي)

الصفات اللي أخدتها من ماما؟
أمي دي سكر أساسا.. يمكن اهتمامها بالناس وحبها للخير (دي هي علمتهالي بصراحة أنا مأخدتهاش لوحدي)..

أكتر ست حاجات بتكرهها؟
إن حد يستكردني.. (جت منين الكلمة دي حد يعرف؟).. أو لما حد يدبسني في موضوع غبي ويفهمني إنه عاملهولي جميل..أنا طيبة آه بس مش هبلة!
لما حد يقول عني كلام من ورا ضهري وياخدني بالأحضان يا سينا..باحس ساعتها إني واقعة في موقف سريالي موت.
لما حد يسلم دماغه لحد تاني، ويلغي تفكيره خالص ابسولوتلي!..
لما حد يحاول يخلي حد يحبه بالعافية.. ونظام "إنت بتحبني بس مش واخد بالك"!
إنك تضطر تموت حد جواك، مع إنه لسه عايش..
باكره كمان سُرّاق الفرحة..

أكتر ست حاجات بتحبها؟
باحب ربنا
باحب مكالمة تجيلي في وقتها وضحكة طالعة من القلب
باحب الناس اللي بتحب بجد ومش بتتكسف تعبر عن ده قدام الناس كلها
باحب الكاكاو في يوم سقعة
باحب أطبخ له حاجة
باحب الكلام الحلو والناس الذوق

الشغل بالنسبة لك؟
كويس إن شاء الله!

الإنترنت بالنسبة لك؟
Google!
فعلا يعني.. عندي حق لجوء قومي على جوجل طول اليوم.. دا أنا حتى ساعات باتمنى يكون فيه جوجل في الحقيقة يدور لي على شراباتي في الأوضة الصبح :)

الخمس حاجات اللي محدش يعرفها عنك؟

مش عارفة إذا كان فيه حاجة كده.. حاسة إن أنا فاضحة نفسي على البلوج أساسا.. بس نفكر..

مم.. عندي فوبيا من المستشفيات.. ماقدرش أشوف حد متعور أو منظر دم أو حتى مسلسل ER في التليفزيون! مش رقة.. دي فوبيا.. يعني ممكن يغمن عليا من ريحة المستشفى بس.. (نسيت أكتب المستشفى من ضمن أكتر حاجات باكرهها!)

باخاف جدا من الفشل، وعندي رعب حقيقي من إن بكرة مايكونش بالسعادة اللي متخيلاها.

بيجيلي هاجس إني بادخل البلوجات مش عشان استمتع بالكتابة، بس عشان أعرف أخبار الناس وإذا كانوا مبسوطين ولا لأ (سامحني يا رب!)..

لما باكون على وشك العياط، ومش عاوزة أعرف حد والحد ده سألني، باقول إن فيه حاجة دخلت في عيني! (كده هاضطر أفكر في رد تاني عشان ده اتحرق!)

بقالي كام يوم بنام زعلانة..

أخير أحب أورط
صوت الحواديت وشقير وديدو وتارا وايفوز في هذه الأسئلة والسلام ختام..


Wednesday, February 14, 2007

في مساحة باتساع قلبي..

في مساحة باتساع قلبي..

في يدي مفتاح بيتي الجديد، وفي قلبي البسملة والمعوذتين. أمنع نفسي من الجري نحوه بصعوبة، وأحاول تذكير نفسي لسبب هذه الزيارة. "الكهرباء.. تأكدي من أن المقابس في الأماكن التي تحتاجينها، وإن أردتي المزيد ضعي علامات على الحوائط بالقلم الرصاص" حاضر "تأكدي من أن جميع الصنابير تعمل، ومن الصرف بالمرة". حاضر حاضر..

لا أستطيع صبرا، ولا أرغب في انتظار المصعد، لكني أفعل حتى لا يلومني من سيصبحون الجيران على قفزي على درجات السلم. ترتعش أصابعي محاولة فتح الباب، مرة والثانية و.. بسم الله الرحمن الرحيم. أدور بنظري في الشقة الخالية وأسعد للشمس التي تصبح على المكان. صباح الخير أنت الأخرى يا شمس.. كيف حالك اليوم؟ وكيف حال هذه الغرف الوحيدة؟ هل تشتاقنا كما نشتاق لها؟ أخبريني..

أعود مرة أخرى للتفكير، وأحاول التركيز "الأسلاك.. السقف.. المقابس".. أول مرة أرى فيها هذا الجزء من الحائط.. المطبخ ليس واسعا جدا.. أتذكر أنني لم أشتري الملاعق أو السكاكين بعد، وأنني لازلت لا أعرف كيفية عمل عدد كبير من الأصناف.. البسبوسة مثلا أو ورق العنب أو المكرونة بالبشاميل التي يحبها.. ألوم نفسي ثم تدور رأسي بحسابات تثبت فشلها بعد فترة كالعادة في محاولة لتحديد المبلغ الذي أحتاجه لشراء أدوات المطبخ المتبقية..

أخرج من المطبخ دون أن أتأكد من القوابس أو من صرف الصنبور..

أدخل غرفة أخرى وأحاول تخيل شكل المكتبة التي نحتاجها وأبتسم.. هل تذكر أنها أول غرفة تحدثنا عنها؟ وأن أول قطعة أثاث فكرنا فيها كانت كرسي هزاز لقراءة الحواديت؟ ترى ماذا ستكون أول رواية نقرأها هنا؟ وهل سنقرأها سويا أم ستقرأها لي؟ أكتب في مفكرتي أننا لازلنا نحتاج لرؤية تصاميم لمكتبات ولمعرفة تكلفتها..

أترك الغرفة دون التحقق من المقابس.. وأذهب للغرفة الأخرى..

مهووسة أنا بالأماكن، وبي اشتياق لمساحة تقبلنا كما نحن.. في لحظات الفرح واليأس والضعف والقوة.. واليقين والضياع.. مساحة تشبهنا على اختلافاتنا.. واسعة كقلبي ودافئة كحضنك..

تغضب مني، عندما أقطع كلامك، لأتحدث عن أدوات المطبخ والأخشاب والمرايا.. لكنني لا أراها سوى خطوات نحوك.. فكل الطرق تؤدي إليك وكل السفن ترسو على مرافئك..

تذكري " الأسلاك.. السقف.. المقابس.. الصنابير"..
اتنهد.. وأنفض عن الأفكار عن رأسي.. أتأكد من كل شيء وأدون ملاحظاتي.. وقبل أن أغادر.. أشعر بأن المكان اتسع عن ذي قبل.. تصلني رسالة قصيرة منك.. أتمتم لنفسي بـ"إن شاء الله" ثم أغلق الباب..

Thursday, February 01, 2007

موود



"لكن الحقيقة أن قلبي مكسور. أشعر وكأن جزء منى قد مات، وأن أمى ماتت مرة أخرى، وأن احدا لا يستطيع إصلاح ما حدث."

من You've got mail