Thursday, January 03, 2008

أنا تحت الطبع!


أنا تحت الطبع!

بعد أن تركت عملي، كان لدي اعتقاد بأنني سأطير كل يوم من منزلي وأسعى في تحقيق حلم من أحلامي الصغيرة التي عجزت عن تحقيقها عندما كنت أعمل.. كأن أحضر حفلة الواحدة ظهرا في السينما التي أحبها وسط الأسبوع.. أو بأن أخذ الكاميرا وأتصفح وجوه القاهرة صباحا بتأنِ.. أو أن أحضر حفلات موسيقية كثيرة كنت لا أحضرها بسبب العمل.. أو أن أمضى يوما بأكمله داخل المكتبة اقرأ وأستمع للموسيقى.. لكن كل هذا لم يحدث..

وجدت نفسي شبه محاصرة في المنزل بسبب متاعب فترة الحمل الأولى.. وبدأت أرى اليوم بشكل مختلف وأعرف نفسي على مفردات يومية جديدة لم أكن أعرفها من قبل.. مثل صوت طابور الصباح في المدرسة المجاورة للمنزل.. و"خبط" بائع الأنابيب وقت العصر.. وصوت لعبة الطاولة ورائحة الشيشة في المقهي الذي يواجه البلكونة..

كما صرت أتعرف على مفردات أكثر غرابة تخص التعامل مع أعراض الحمل.. مثل الكمامات التي احضرتها لي حماتي كي أرتديها في المطبخ حتى لا تأذيني الرائحة.. ومثل البسكويت المملح وأقراص النعناع التي يشتريها لي زوجي بصفة دائمة للتغلب على الشعور بالغثيان والمياه المعدنية التي تحتوى نسبة صدأ أقل من تلك الموجودة في الصنبور.. هناك أيضا راحة لمدة ساعة في السرير بعد تناول أي وجبة للحفاظ على الطعام داخل المعدة لأطول فترة ممكنة.. وفي وسط هذا كله وصلتني أغرب وأجمل رسالة في حياتي..

فحينما كنت أقطع البصل في المطبخ تمهيدا لتحضير الغذاء لزوجي الذي سيأتي بعد فترة، انتابتني نوبة شديدة من الاحباط خاصة عندما ضايقتني رائحة البصل فاضطررت لحشو الكمامة بقشر البرتقال.. شعرت بالضعف والعجز وقلة الحيلة.. غضبت من نفسي على الحال الذي اراني أتحول إليه.. ربة منزل تقليدية.. وأنا لم أكن أبدا ربة منزل، ولم أطمح في أن أكون واحدة في أي يوم من الأيام..

المهم.. كنت ألوم نفسي على الأحلام التي لم تتحقق وبداخلي وجع خاص بخصوص الكتابة وبخصوص حلم قديم في أن أرى اسمي على غلاف كتاب فيه كلماتي.. تركت المطبخ، والبصل على النار، وفتحت صندوق بريدي الالكتروني لأرى رسالة من الأستاذ سيف سلماوي مدير النشر بدار الشروق يطلب مني أن تجمع لي الدار ما كتبته في مدونتي الموجودة على الإنترنت في كتاب.. حدقت في الشاشة لمدة ربع ساعة على الأقل.. ثم اتصلت بالدار لأتأكد من حقيقة وجود الأستاذ سيف.. وللمفاجأة كان حقيقيا.. وكذلك عرض النشر.. وبعد انتهاء المكالمة، بكيت كما لم أبك من قبل وشعرت بفضل الله وبرضا أمي عليّ.. ثم انفجرت الفرحة بداخلي كحبات الذرة اثناء صنع "الفشار".. وأمتلأ قلبي بالدفء..

وصل زوجي ودقق في وجهي لكنه لم يستوعب ما فيه.. أطلعته على الرسالة فاحتضنني وقبل يديّ وقال "تستحقيها طبعا".


25 comments:

Rosa said...

اكيد تستحقيها
اكيد
الف مبروك
:)

A.SAMIR said...

الف الف مبروك
اعتبريني قارىء لاول نسخة ان شاء الله
دة وش المولود ان شاء الله
تحياتي

ميشيل حنا said...

ألف ألف مبروك يا غادة
وتستحقيها طبعا طبعا

نوراى said...

غادة اولا كل سنة وانتى طيبة ودة لبداية سنة جديدة يارب تكون سعيدة عليكى تانى حاجة الف مبروك على نسخ مدوناتك بجد انتى تستاهلى لانك كاتبة واديبة ممتازة انا للاسف لسة عارفة البلوج بتاعك من فترة صغيرة جدا بس عجابنى جدا واحييكى جدا على بوست هذة هى رقصتى للاسف انا لسة قرياة دلوقتى حالا بس عجبنى جدا مختلف جدا ربنا يوفقك يا غادة ومزيد من النجاحات والكتابات كمان

karakib said...

جوزك له حق
اكيد تستحقيها
اما هذا الصغير او الصغيرة الذي سيجيء الي الدنيا و والدتها اديبه
لا يجب ان يراها تحت اسم اديبة سابقة في اي يوم بعد ذلك

حسام said...

ألف ألف مبروك يا غادة
في المعرض إن شاء الله؟

Anonymous said...

غادة خبر سعيد أن تشاهدين تطور النبتة الأولى للوفاق ( زواجا)مع صنوك الذي ضممتيه اليك ، على فترات كنت اراجع المدونة ، وكنت احزن للغاية حينما لا أجد سردك هنا بعد "كتب الكتاب "وأقول ستعود ، غبت فترة وعاودت الرجوع إلى حرفك ، فوجدت مقالين ، قرأت أول سطر بدا لعيني ، وعشت معك دموع البصل ، واندهاش الرسالة ، من مشوارك ، ومن حبك لباولو كويلو ومن حبك لأساتذة الادب حموده ، ومن بقاءك في زمن الإبداع ، سرت على الدرب من زمن ليس بالآني ، وما نشر الأوراق إلا حضورا آخر ، مع جمهور آخر ، مدونتك عنوان قصدته كثيرا ، ربما راحة نفس لما تسطرين بالأول ، وارتاح من أرشدتهم أيضا إلى حروفك ، فعل الكتابة خطير وصعب ، والبوح والكتم والحضور والشهود والمحو والبسط افعالا او انفعالات سنعيشها ، وقد يظهر لي أني لست بظاهر ، رغم أني أعيش نجما ولا أدري
--
تحية لصنوك المحب لك ، ولك ، وللآتي قريبا بسلام ،عسى أن يرفعك الرافع مقاما أعلى دوما
يجعله عامر ، من نادي الفكر العربي

بنت القمر said...

كنت اتابعك من فترة وسعيده لعودتك
مفردات الحياه بعد الجواز تختلف كليه والحمل ليه مفرادات وبعد الوضع مفردات والسنان والمشي مفرادات
يعني
لا شئ يعود لسابق عهده ابدا
المهم ان تتشبثي بتلك المساحه الصغيرة بينك وبين نفسك
حتي لا تفقديها بين قشر البصل وصراخ الصغير وتليفونات حماتك
تلك المساحه الخاصه هي من ستضمن لك القوة للاستمرا والعطاء
تقومي بالسلامه
والف مبروك
ومنحك الله قلبا راضيا وروحا محلقه وكل السعاده وراحه البال

geraldine said...

يعني إذا مكنتيش انتي تنشري مين اللي هينشر ؟ :)))
ألفين مبروك..

هبة المنصورى said...

الله..ده خبر جميل جداً
ف انتظار الكتاب ولو إنى قريت معظم التدوينات هنا.. بس نجيبه برضه
دار الشروق راقيه.. وجناحهم ف المعرض بيبقى من أحلى الأجنحة.. وبكل تأكيد تستحقيها

شكسبير said...
This comment has been removed by a blog administrator.
شكسبير said...
This comment has been removed by a blog administrator.
M.R said...

مبروك جدا جزيلا ع الآخر يعني مبروك مبروك... مبروك

sarah la tulipe rose said...

مبروك يا غادة بدون اي شك طبعا تستحقيها الف مبروك و انشاء الله بالتوفيق دايما متخليش الشعور دي يجيلك تاني لانك لست ربة بيت عادية و لن تكونيها ابدا
مبروك تاني

Ghada said...

rosa:
أنا متشكرة جدا على الرد الجميل ده واتمنى إن الكتاب يلاقي صدى كويس عندك وعند الناس كلها قولي آمين :)

a. samir:
ده ربنا عالم بحالي.. محدش ممكن يتخيل كنت محتاجة حاجة زي دي قد إيه.. الحمد لله فعلا.. وسعيدة بالمرور اللطيف ده

ميشيل:
الله يبارك فيك جدا جدا يعني :)

نوراي:
أولا اسمك جميل قوي.. ثانيا متشكرة على التعليق وعلى فمرة الكتاب هيكون فيه حاجات أكتر من اللي موجوده على البلوج دلوقت.. عشان كده لازم تشتروه!:) احم.. قصدي والنبي اشتروه!

كراكيب:
معاك حق.. أن مش ناوية أضيعني بعد ما لقيتني.. ادعولي بالثبات بس والنشاط كده :)

حسام:
إن شاء الله الكتاب يكون في المعرض في فرع دار الشروق.. أنا هانزل صورة الغلاف عشان محدش يبقى له حجة.. معايا ولا إيه؟ :))

anonymous:
ده تعليق الواحد ميعرفش يرد عليه! اخجلتم تواضعنا بجد.. واتمنى الكتاب يعجبك كده :)

بنت القمر:
أنا فعلا حاسة إن الدنيا بتاخد شكل جديد ومفردات جديدة بس اللي عامللي نوع من أنواع التوازن إنني قصاد ده كله مش باتغير ومفيش حد بيشجعني على التغيير .. كل اللي حواليا بيزقوني لقدام ودي حاجة مهمة قوي قوي قوي ..

جيرالدين:
يا رافعة معنوياتي إنتي! والله إنت من أول الناس اللي خطروا على بالي لما عرفت الخبر.. قلت البنت دي تنبأت بالموضوع.. اتمنى اشوفك في المعرض واوقع لك على نسختك توقيع مخصوص كده :):)

m.r.
الله يبارك فيك ع الآخر برضه :)

وردة التيوليب:
ربنا يخليكي يا سارة ووالله بحاول على قد ما أقدر أمحي شعور ست البيت ده..والحمد لله بانجح في خلق مساحتي اللي باكون فيها نفسي تحت أي ظروف.. ادعيلي استمر في ده :)

Nostalgia said...

:)

ألف ألف مبروك

تستحقي أكتر من كدا كمان

AZ said...

:)
enty 3rfa b2a ;)

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي said...

الف مبروك ك ك ك كك ك
اجمل شيء ان يتحقق الحلم ربنا يوفق دائما
---------
ا استشاره في الحمل و الولاده انا تحت امرك الاخوات في مساعده بعض انا خبره طفلين ربنا يتمم حملك ووضعك علي الف خير
تحياتي

film69 said...

مبروك التوأم
الطفل والكتاب
كلاهما يحتاج الى رعاية لكي يكبرا
تحياتي

ابن مرّ said...

لووولولولي


كتاب وكمان الشروق ما شاء الله ما شاء الله

عموما أنا حشتري ومش حمشي على مباديء أستاذنا الاعتمادي العظيم "ولفرين" وأطلب نسخة

ما علينا

طبعا تستاهلي لغة بالغة الروعة وأسلوب رشيق

وملهم زي ذي النواس لازم طبعا تلاقي ناشر

عموما والله أنا كنت متوقع ده

نوراي اسم جميل
ومعناه نور القمر

جيرانا في كانوا أكراد من تركيا وبنتهم كانت صغننة وشبه ملاك وكان اسمها نوراي
أنا برضه كنت صغير بس هية للأسف كانت شقية جدا وطول الوقت بتشتم بالتركي والكردي

ما علينا مزيد من الهسس قبل الامتحان


حاستناكم تيجوا كلكم

ألف ألف ألف مبروك الكتاب وعبقال كده شوية ناس في بالي

Mist said...

ألف مبروك.

فرحت كأنه كتابي.
_كنت قد فتحت مدونتك،لأني تذكرت يوم نشرت لك العربي_

:) أُسعدتِ عزيزتي.

Oscar said...

Lesa mnzlesh leh ??????
ana ro7et we el nas mesh 3arefa aslan enfi ketab tanzel leeky we el nas tanya ..

Eman M said...

:)
ابتسامة تحمل معانى كثيرة :)

ايام العمر said...

مبروك

للنواجد فقط على جميع مواضيعك

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
,以讓>它使...................