Saturday, February 16, 2008

وحيدة جدا ومشغولة جدا جدا


وحيدة جدا ومشغولة جدا جدا

بالأمس بيّت النية على إنني إذا اضطررت لأكون امرأة وحيدة عليّ عن أكون امرأة وحيدة جدا ومشغولة جدا جدا.
***
استيقظت اليوم على صداع يلازمني منذ يومين وحنين مفاجئ لصوت سيلين ديون. توضأت وصليت وتزينت وأعددت نفسي للقاء مع إيزابيل الليندي وصورتها العتيقة على خلفية من تلك الأغاني التي تبعث بدورها على الغناء. استبدلت اللبن بالنعناع في شاي الصباح والبطاطس بالجبنة لأنها لا تتطلب إعدادا ولا وقتا يعطلني عن البداية التي قررتها ليومي. أخذت الكرسي البلاستيكي القديم الذي امتلأ ببقع الطلاء إلى البلكونة وألقيت التحية على صديقاتي الجديدات وهن ثلاث نبتات أحضرهن لي زوجي بعد إلحاح. أما الأولي فهي "كاليوس" بها زهور صفراء فاقعة تحب شمس الشتاء الشحيحة مثلي تماما والثانية "جارونيا" وبها زهور بيضاء وحمراء وجسمها ممتلئ قليلا والثالثة "جازانيا" حزينة مطأطأة الرأس يلامس شعرها الأرض وخالية من الزهور، لكنني ارويها بانتظام على أمل أن تعود للحياة وتطرح زهرات تتفتح بالنهار وتنغلق بالليل.

أذوب داخل رواية إيزابيل الليندي وألوم نفسي "كيف أن هذه هي المرة الأولى التي أقرأ فيها لها"، وكيف فات اسمها من أمامي أنا التي قد تشتري كتابا لمجرد أن كاتبته أنثي. قد تعتبرون هذا نقطة ضعف أو حساسية مفرطة، لكنني تعلمت الكثير من ضعفي أمام أسماء الكاتبات النساء فأحببت غادة السمان وسعة افقها وإطلاعها وأسلوبها السهل الممتنع، وأعجبت بشاعرية أحلام مستغانمي وحزنت عندما لم تكتب عملا يضاهي روعة "ذاكرة الجسد" فصارت جودة أعمالها في ندرة بيضة الديك. كرهت سلوى بكر في فجاجة لغتها وأحببت سحر الموجي في صدق مشاعرها ولم أفهم ميرال الطحاوي وأعجبت بالخلفية التي أتت منها مي خالد. كما أسعدني الدخول لعوالم جين أوستين وألفريدا يلنك وأذهلني شعر إيميلي ديكنسون وسلفيا بلاث.

بطلة "صورة عتيقة" هي "اورورا دل بالية" أو "لاي مينج" وهي نتاج علاقة بين مواطنة صينية تعيش في تشايناتاون في أمريكا ومواطن أمريكي آخر من جذور تشيلية، وهذا يفسر وجود اسمين لها. تمازج العوالم والتواريخ والشخصيات أكثر من بديع، واستغراقي في الرواية قد يعني أننا سنأكل المكرونة اليوم أيضا! الميزة الحقيقة في زوجي هي أنه لا يريدني أن أكون "مارثا ستيوارت" التي تشغل وقت فراغها في تنظيف أواني الفضة وخبز الكيك المنتفخ بمثالية وصناعة المربى وابتكار الهدايا منزلية الصنع، ولكن هذا لا يمنع أنه يسعد كثيرا بكيكة الفراولة بالكريمة التي أعدها من حين لآخر.

كلما تحدثني أمي على الهاتف تذكرني بأنني لم تربيني لأكون ربة منزل، وأن الاستيقاظ مبكرا هو ضرورة من ضرورات الحياة إذا اردت التخلص من الاكتئاب الذي أحيانا ما يزورني بسبب الحمل أو بسبب انقطاعي عن العمل. هذا بخلاف شعوري بالوحدة حينما يتأخر زوجي في العمل وينشغل أصدقائي كل في حياته وأبقى أنا. لم أتحمس كثيرا لنصيحة أمي إلا بعد نشر الكتاب وانشغالي في حضور أحداث تخص الاحتفال بصدوره. الأحداث الأخيرة تدفع بالحياة دفعا في شراييني، وبالرغم من أنني لازلت أندهش من نشر الكتاب ومن الإقبال عليه، إلا أنني صرت أفسح مجالا للأحلام الكبيرة التي كنت أخجل من مجرد التفكير فيها وأفكر في آفاق أوسع وخيارات أكثر ومستقبل لم أكن لأتخيله منذ شهور قليلة.

استمر في قراءة الرواية فتزداد سعادتي وتحمسني مكالمة تطلب مني تحديد موعد لمناقشة كتابي في مكتبة دار الشروق فرع الكوربة. لا يمر الكثير من الوقت حتى يأتي زوجي ويخبرني عن رغبته في أن نلتحق بـ"كورس" لغات سويا، فأتحمس أكثر وأخرج مفكرتي لأدون فيها مشاريع الفترة القادمة ولا أنس أن أدون موعد الفيلم الذي أرغب في مشاهدته وقائمة بالأغاني الجديدة الملهمة مع عناوين كتب جديدة كنت تكاسلت عن قراءتها منذ اشتريتها في المعرض. كنت -ومازلت- مؤمنة تماما بأن الله لن يتركني وقت الوحدة لكن ما يحدث الآن يفوق إدراكي واستيعابي وسقف أحلامي.

37 comments:

Ahmed said...

انا بصراحة ماكنتش اعرف حاجة عن المدونة بتاعتك لحد ما سمعت عنها من المعرض و لومت نفسى ازاى انا ماكنتش متابع المدونات الفكرية او نقدر نقول الاجتماعية..لان انا بحاول انى اتابع المدونات السياسية على اد ماقدر
المهم فى اكتر من نقطة كنت عايز اقولهم
الاولى انتى اسلوبك حلو جدا وسهل و يحسسنى كان اللى بتكتب دى حد من اصحابى اللى انا اعرفهم من زمان
النقطة التاينة هى انا عايز اعرف ايه هو اسم الاغنية اللى شغالة مع الموقع..هى ل سيلين ديون و الاغنية حلوة جدا
النقطة الاخيرة ازاى الواحد يبقى وحيد و مشغول ؟؟هو دا السؤال اللى انا فضلت افكر فيه وقت طويل جدا بعد ما شفت العنوان

ابن مرّ said...

مش عارف أقول ايه

أنا في الوقت اللي بمتحن فيه"واضح جدا انه تقريبا معظم الوقت" وده دلوقتي وبعدين بكون وحيد جدا الى حد كبير ومشغول جدا جدا والأسف اني معنديش اختيارات

أحيانا بامارس الحقد الطبقي "في العشر دقايق قبل ما انام واللي بعدهم على النت" على كل الآخرين اللي عندهم وقت يستمتعوا بالأدب ومعندهمش هم فوق قلوبهم بيناديهم ان السرطان لازم ينتهي من العالم والنوع البشري لازم يتطور وراثيا

لما بامارس حقدي على اللي بيقروا
لايزابيل الليندي اللي كتابها بطن فلوس

واللي نفسي أشتريه من زمان الحقيقة

اني بلاقي نفسه أنا اللي اخترت كده ومش بس كده

أنا في الوقت اللي بتمنى فيه أخلص الامتحانات ببقى مستني وقت تاني عشان أدفن نفسي في الحاجات دي



من الواضح اننا لازم ندفع ضريبة الحاجات اللي بنحبها


بس بما ان النهاردة يوم الحقد لطبقي أفهم بس انتي ازاي وحيدة وكل الناس بتقرالك وبتشوفك على الفضائيات وكده



صدقيني الهدوء ده أحسن ما تسمعي دوشة خناقات الأفكار اللي من كل حتة وكل مجال بتتطحن جواك على هيئة معادلات مختلطة بالشعر والموسيقى والأحاسيس والفيزياء وحد بيتخانق معاكي



استمتعي بوقتك عشان مش بيرجع تاني


وأخيرا بسم الله ما شاء الله والله أكبر وربنا يحفظك عشان بس الكباية اللي وقعت والبنورة اللي اتشرخت ليها تفسير فيزيائي مش من ضمنه عيني

تحياتنا للباشق

هاجر said...

لما قرات اول سطور فورا قفزت في عقلي تلك الفكره القديمه
دائما اتخيل اني يوما ما ساكون وحيده جدا و ليس لي احد بالدنيا، و يتملكني احساس رهيب بالخوف و الرعب، و كان الحل الوحيد لهذا الشبح هو ان اكون مشغوله جدا جدا، مشغوله لدرجه ان لا يكون لدي وقت لاشعر بالوحده او لافكر بها..
اسلوبك جميل، و انا لسه ما قراتش الكتاب لكن هو جنبي اهه منور، و قريبا ان شاء الله هييجي عليه الدور عشان اقراه..

حياتي قنبلة ذرية said...

المكوث وحدك هو شيء جميل لتفجير كل الطاقات بداخلك من افكار و احلام و لكن كثرته هو الذي يؤدي للاحباط او الشعور بالاكتئاب

و لكن ان تملئي هذا الفراغ بقرأة كتاب فهذا من اروع ما يكون

karma said...

جميل جدا أن ننشغل مع أنفسنا.
كثيرا ما نتفاجأ بأن الوقت يطير سريعا قبل أن نجد فرصة للتذمر من الوحدة أو الملل كما هو العرف!
حاجة غريبة جدا
:P

على فكرة، ايزابيل الليندي حتحبيها أكتر لما تسمعيها كمان. كان في خطاب عملته من فترة، صدقا شعرت بالفخر بها! افهم تماما نزعتك لشراء كتب المرأة.
تجدينه هنا، لكنه باللغة الإنجليزية.

Tales of Passion- Isabelle Allende

http://www.youtube.com/watch?v=E11cDEr272Y

* مبروك صدور الكتاب. للأسف انه صعب الحصول عليه حاليا، لكن اتمنى انه يصل يوما للمكتبات هنا في السعودية (عشم ابليس في الجنة) فرجاءا ألا تحرمينا
مدونتك، تكفينا المكتبات الشحيحة.

تقومي بالسلامة *

Noha said...

عرفة يا غادة انا عكسك تماما فأنا حقا لا اجد ثانية واحدة لنفسى حتى الان اكتب اليك من العمل فدوامى 10 ساعات بعدها اذهب لاراعى ابنى 8 شهور الان و اقوم باعمالى وواجباتى لحياتى الزوجية و بالرغم من ذلك اشعر بنفس شعور الوحدة الذى شعرتى به اتمنى ان نكن صديقات ارجو مراسلتى و ارسال عنوانك الالكترونى

ROITER said...
This comment has been removed by the author.
ROITER said...

و الله انا فرحانلك اوى عشان الكتاب و مش عارف اقولك ايه مش عارف اهنيكى و لا اهنىء جيل المدونات لانه خلاص عدى من عنق الزجاجه خلاص
و الله فرحانلك اكثر من نفسى
تحياتى

Dina El Hawary (dido's) said...

الحل السحري لنجاح الحياة يا غادة هو أن تبقي مشغولة جداً جداً
:):):)
ربنا يسعد أيامك كلها
وكلامك المنمنم وحشني

karakib said...

غالبا لا نشعر بالحوحدة او الحزن
الا اذا توفر لدينا الوقت لنتسائل
هل انا سعيد/ة في حياتي ؟؟

Anonymous said...

تذوب الاحاسيس مع الزمن والمشاعر وتبقي الكلمة وحدها لتحوي اما رحيق الزهور او جرح في القلوب ابدي وغائر

ميشيل حنا said...

مبروك مرة تانية يا غادة
بس المشكلة اني على العكس باحب سلوى بكر ومش باستسيغ كثير من الأسماء اللي قلتيها!
واضح ان ذوقنا مختلف في القراية، وأكبر دليل على كده انك مش بتحبي صنع الله إبراهيم كاتبي المفضل!

حبيبة said...

المدونة جميلة و انتي اجمل باحساسك والميوزك عجبني لدرجة اني سجلته بالريكورد
معرفتش مين بيغني يا غدوووغد :)

سعيد حامد شحاتة said...

جميلة المدونة
والف مبروك على التكريم
شرفتونا ورفعتوا راسنا والله

Lasto-adri *Blue* said...

لازم نكون مشغولين جدا جدا جدا
والا بنقلب الى النوع النسائى الكئيب
زى النيل لو ما اتحركش... حولى تتخيلين كدة؟
مش ممكن

انزلى واتمشى ...
:)))
وألف مبروك ع الكتاب

Anonymous said...

الكاتبه العزيزه صاحبة المدونه ارجوا أن تقبلى تهنئتى لك على صدور أول طبعه من الكتاب الذى يحوى مضمون مدونتك الشيق ، وبهذه المناسبه ترغب المجله التى أعمل لديها فى اجراء حوار صحفى حول هذا الانجاز ،على أمل أن تشرفينا بتعاونك معنا

للتواصل معنا بهذا الصدد يمكنك مراسلتى على البريد الالكترونى التالى:
Sh_press2007@yahoo.com

الرجاء التفضل بالرد ولك جزيل الشكر

شيماء مهدى

بنت القمر said...

اقتل الوقت قبل ان يقتلك
اقطع الوقت قبل ان يقطعك
فاكرة قولتك مرة هتلاقي بعد الجواز مفرداتك اتغيرت وبعد الولاده
في بعدهم بقا علي ايدك الشمال حاجه اسمها
مفردات ربات البيوت وهي الرغي في التليفون الاحباط
الاكتئاب
اجترار الذكريات
لوم الذات الشعور بالذنب والتقصير والشعور بالعدميه واللااهميه
اعملي اي برنامج يناسب ظروف الحمل
ان شالله انزلي امشي تحت البيت
اسأليني
تحياتي

Scarlette said...

الحقيقة انا ماكنتش أعرف المدونة بتاعتك إلى أن التقيت بك على ال utube و أنا بأشاهد لقاء منى الشاذلي مع "غادة برايد" اللقاء اللي كنت منتظراه بس للأسف فاتني على الشاشة الصغيرة فقلت ألحق نفسي على ال utube .... فاتعرفت عليكي و على رحاب كمان .... و أخذت أبحث عن مدوناتكم و أقرأها و بجد عجبوني جداً
كل واحدة فيكم لها أسلوبها المختلف و "المنفرد"
أسلوبك فعلاً حنون و "رشيق" .... مش عارفة ليه دي أكتر كلمة جت على بالي و أنا باستعرض بعض تدويناتك
أشاركك حبك للحاجات الصغيرة اللي ممكن تغير احساسنا باليوم .... أنا كمان في حاجات و كلمات و أماكن أمر عليها تربطني بفترة أو احساس مر عليا

بس النهاردة بقى .... قريت تدوينة كتب كتابك و اكتشفت اكتشاف !!!
أننا توائم كتب كتاب :) أنا كمان كتب كتابي كان 3-8-2007 :)
صدفة صغيرة و بسيطة بس بجد بسطتني
مع أني ما أقابلنكيش قبل كده

سارة

Anonymous said...

I read yr blog b4, and bought the book...bgad bravo 3aliky..i luv yr blog w since I dont like to read online was very happy to have a book wiz yr blog..to underline everything I like and have it wiz me..Hope to c u sooon..take care w rabena ma3aky

Anonymous said...

Hello Ghada, its me same7a...bossy I made a group on facebook for yr book...i sent u an invitation
http://www.facebook.com/group.php?gid=10284971679&ref=mf...Accept and hope to c u soon isa

BoBo said...

ايزابيل الليندي كاتبة هايلة وفعلا بيخسر كتير اللي لسه مقراش حاجة ليها.. ما دمتي بداتي صورة عتيقة يبقى الافضل تكملي باقيها وهما روايتين : ابنة الحظ وبيت الارواح
هيعجبوكي كتير
مبروك الكتاب على فكرة
ومبروك الحمل كمان.. لو محتاجة اي نصايح ابعتيلي انا بقيت ام من شهرين بحالهم
تقومي بالسلامة

Ghada said...

ahmed:
منور المدونة ده أولا وثانية الأغنيةاسمها
je t'aime
واللي بتغنيها لارا فابيان :).. وثالثا الوحدة والانشغال ممكن يكونوا ضد بعض عشان كده غريب إنهم يتجمعوا سوا :))

ابن مر:
بعد قراءة المعوذتين 3 مرات.. وتوصيل سلامك للباشق.. أنا مش زعلانة بالعكس أنا مبسوطة ومش شايفة الوحدة حاجة سلبية بالعكس دي أقرب للـ
solitude
اللي كان الإخوة الرومانسيين بيمجدوا فيها..

هاجر:
سعيدة إن الكتاب معاكي.. اتمنى إنك تقريه كده وتبعتيلي تقولي لي رأيك.. منوراني :)

حياتي قنبلة ذرية:
ده قصدي فعلا بالضبط :)

karma:
قلبي! هي ليها حوارات مسجلة كمان.. هاشوفه ومتأكدة إني هاستمتع بيه.. يحيا النت! :)

بالنسبة لوجود الكتاب في السعودية والبلاد العربية وكده متهيألي دار النشر بتوزع هناك أصلها دار كبيرة قوي يعني.. اسألي على دار الشروق كده ومين يعرف يمكن الواحد يبقى
international :D

noha:
حاسة بيكي جدا لإني كنت كده لحد فترة قريبة.. ساعات باعتبر إن قرار الراحة من الشغل دع أذكي قرار أخدته في حياتي! أنا كمان يشرفني أكون صاحبتك.. خليكي على اتصال دايما

roiter:
الاحساس واصل لي والله.. وده سبب من أسباب سعادتي وانشكاحي يعني :)

dido:
معاكي حق وده اللي توصلت له أنا كمان.. الوحدة شيء قاتل خصوصا مع الناس اللي دماغها فاضية.. بتكون مؤلمة بجد

karakib:
وأنا متهيألي إن مجرد وجود فرصة إن الواحد يسأل فيها نفسه: يا ترى أنا سعيد؟ نعمة في حد ذاتها

anonymous
وعجبي! :)

ميشيل:
أكيد إن مقريتش عجين الفلاحة لسلوى بكر! المجموعة دي صدت نفسي عن الحياة أصلا.. بالنسبة لصنع الله المشكلة الوحيدة إن بدايتي معاه كانت "اللجنة".. "ذات" عجبتني جدا جدا و"امريكانلي".. بعدها بدأت أقدر اللجنة.. لسه عندي شرف محتاجة اقراها..

حبيبة:
أنا قلت في الأول على اسم الأغنية.. مبسوطة إنها عاجباكي :) ومنوراني

سعيد حامد شحاتة:
الله يكرمك :)) ومنور المدونة

Ghada said...

Lasto-adri *Blue*:
لو ماتحركش ده كان يبقى زي الترعة اللي قرب بيتنا القديم.. مردومة من الناحيتين وبتموت بالراحة.. حركتي بقت صعبة يا بلو شوية..بس هاحاول أمشي رجلي شوية.. بافكر آخد الكاميرا وأنزل في يوم مشمش حديقة الحيوانات! بقيت غريبة!
:)

شيماء مهدي:
ده شرف ليا طبعا.. هابعت لك إيميل حالا عشان التواصل يكون أسهل شوية.. ميرسي ليكي :)

Scarlette:
أنا كمان اتبسطت لموضوع التوأمة ده :) يوم 3/8 كمان ليه معنى جامد قوي بالنسبة لنا:) مبسوطة والله من الزوار الجداد اللي منورين دول.. انشهرنا باين يا جدعان! :)

Anonymous:
thank u so much for the sweet message.. am glad u like the blog AND have the book :)it's very flattering that i became a part of ur life.. an honor really :)

same7a:
thank u dear.. i ahd a look on the group and I joined! forgive me bas i don't remember eno we talked before.. how do i know u b2a :)?

bobo:
مبروك على البيبي أولا ولو غلبت في أي حاجة هابعت لك على طول :) أنا فعلا ناوية أقرأ بقيت الأجزاء بتاعة صورة عتيقة.. ضروري أجيبهم قريب إن شاء الله.. بس انتي شجعتيني أكتر وأكتر

Bongo said...

مدونة لذيذة
و مبروك الكتاب يا جميل

dandana said...

لتحيا الوحدة اذن


مبارك الكتاب

ايام العمر said...

بصى ياستى

انا للاسف لظروف خاصة بيا لماستطيع الذهاب الى معرض الكتاب هذا العام ودة لاول مرة منذ اكتر من 12 عاما
على فكرة انا مش كبيييير اوى كدة
بس اصلى بروح المعرض من وانا صغير
المهم كانت بداية معرفتى بخضرتك من عمود الاستاذ :احمد بهجت صندوق الدنيا

بصراحة دة كانت اول تعارف لخضرتك
وغادة ورحاب

فعقدت ادعبس فى النت لحد لما جبت مدونتك وكمان برنامج 10 مساءا

وربنا يسهل واكمل قراءة للمدونة كلهاااااا

ايام العمر said...

بصى ياستى

انا للاسف لظروف خاصة بيا لماستطيع الذهاب الى معرض الكتاب هذا العام ودة لاول مرة منذ اكتر من 12 عاما
على فكرة انا مش كبيييير اوى كدة
بس اصلى بروح المعرض من وانا صغير
المهم كانت بداية معرفتى بخضرتك من عمود الاستاذ :احمد بهجت صندوق الدنيا

بصراحة دة كانت اول تعارف لخضرتك
وغادة ورحاب

فعقدت ادعبس فى النت لحد لما جبت مدونتك وكمان برنامج 10 مساءا

وربنا يسهل واكمل قراءة للمدونة كلهاااااا

كرانيش said...

عوزاكى يا دودو بقه تضمى للقراءات بتاعتك النسائيه
الكاتبه عزه رشاد الست دى مالهاش حل
ليها روايه اشتريتها السنادى من مكتبه الاسره اسمها زاكره التيه

هتحسى بعدها بالندم برضو انك مقريتيلهاش قبل كده


اه

مبروك يا جميل

Zianour said...

اهلا بيكي يا غادة انا قررت ان اكتب لكي لانني احب تفاصيلك واحب الزاويه التي ترين بها الامور واحب اغانيك واحب اشيائك واحببت ان اشاركك تجربتي مع ابنائي نور وزياد .
انا تزوجت عن حب كبير ولكني لم اكن ارغب في الاطفال على الاطلاق او كانوا حلما مؤجلا وفجأة اصبحت حامل وشعرت بالارتباك ثم كان علي ان اتعامل مع الموقف وان اتعرف على هذا المجهول الطفل داخلي ، اسئلة كثيرة طرحت نفسها ومنها ماذا ساصبح وحريتي ومشاريعي الخ الخ ولا ادعي انني احببت طفلي قبل ان اراه كنت مرتبكه مكتئبة من شكلي الذي يتغير من الليل الذي لا انامه وكنت ابكي ، ثم ولدت وجاء نور وما ان رايته بعينيه المغمضة ويديه الصغيرتين المضمومتين على بعضهما والزغب الخفيف على ذراعه النحيل الصغير حتى ولد شيء سرعان ما اخذ يكبر مع الايام وتفجر اول مرة وضع فيها يده الصغيرة الغضة على صدري وهو يرضع وكان نور فعلا النور الذي شق ظلام الكأبة والذي الهمني والذي شعرت معه باكتمال لا يمكن ان يوفره الا ولدك لانه قطعة منك ولانك تفهميت ايقاعه اكثر من اي احد اخر اذااصغيتي فعلا وغمرتني التجربة لدرجة انني الغيت ك شىء اخر سواه وانا الان اسخر من مشاريغي ومن كاَبتي السابقة وكل يوم يكبر فيه تغمرني سعادة غامضة عميقة رحبة واعطيت نور كل الحب المفترض كنوع من رد الجميل لانه جعلني اجد نفسي اعطيته حبا ودفئا واصغيت كثيرا له ولما يحتاج وكانت النتيجة مذهلة !!! جعلتني اريد المزيد فكان زياد الذي اعده هو واخوه الكنز الحقيقي وهو ما الهمني ان اكتب من جديد فكانت مدونة نور وزياد الهموني ان اجد نفسي مرة اخرى وانا ادين لاولادي ادين لهما بالحب وبالثراء وبالحواديت الجميلة التي تفرح القلب لذلك اقول لك وانا ادرك تماما ما تمرين به انتظري فالرائع لم يات بعد وتواصلي مع طفلك عبر اللمس والتحدث معه وسر التواصل مع الطفل هو ما يفجر كل التناغم الجميل بينكما.
ورغم انني لا احب النصائح فعن تجربتي اقول لكي تحدثي مع طفلك منذ اليوم الاول في كل شئء وعن كل شىء تواصلي معه استمعي لاحتياجاته وانا ادين كذلك لكتاب قراته بالصدفة قبل ولادة نور باشهر قليله لو تقراين بالفرنسية يمكنك استعارته من مكتبة المركز الثقافي بالمنيرة واسمه "votre enfant de la naissance a la grande ecole" بهرني الكتاب لانه قدم لي فيما يفكر الطفل وهو ترجمة لكتاب انجليزي وهناك مواقع اعترف لها بتثقيفي سأكتبها لكي المرة القادمة ومن المهم القراءة قبل وصول الطفل كي تتعاملي مع الموقف واخيرا اقول لكي هناك لحظات ضعف وكأبة وتعب ومشقة هناك لحظات ربما تضيقين فيها من طفلك ولكن تذكري ان اللحظات الرائعة اتيه قريبا . احببت ان اشاركك التجربة لانها رائعة مع من يملكون الحس والحساسية ومثيرة ومزلزلة واحب ان اتصور ان كلماتي قد تساعد وان تجربتي لها قيمة يمكن نقلها تحياتي لكي وبالتوفيق

أنا وهي said...

انا بقي شفتك في التليفزيون وقعدت اد
ور علي مدونتك لحد ماوصلت قوليلي حمد الله علي السلامة
ده انا دوخت
مبروك الكتاب

Ghada said...

bongo:
متشكرة قوي والله يبارك فيك :)

أيام العمر:
ايه أضواء الشهرة اللي الواحد بقى فيها دي.. أنا حاسة إني هاقلب كارول سماحة قريب.. كانت مفاجأة لطيفة إن أستاذ أحمد بهجت يكب عن الكتاب في الأهرام بس الألطف إنك دورت على المدونات ولقيتها.. حاجة عظيمة فعلا
خطوة عزيزة ويا ريت ماتكونش أول زيارة وآخر زيارة

كرانيش:
ذاكرة التيه... مممم.. كل ما أروح ديوان ألاقيها ومع ذلك ما تصفحتهاش ولا مرة.. متشكرة على الترشيح وضروري أبص عليها لما أروح ديوان تاني إن شاء الله.. :)

zainour
أنا ماليش دعوة أنا عاوزة أعرف عنوان مدونتك! أكيد هاستفيد منها حاجات كتير قوي.. أنا كمان باقرا في كتب عن الحمل والولادة.. في منها انجليزي باستعيره من مكتبة مبارك طبعا! وفيه واحد جبته من المعرض بيمشي مع الطفل شهر شهر وبيقول لك إزاي تعتني من جميع النواحي.. أنا كمان حاسة بدأت أحس بالعلاقة الخاصة اللي بتتكلمي عليها.. لإني بدأت أحس بحركته مؤخرا.. حاجة صغيرة كده ما يحسهاش حد غيري.. فحاسة بالخصوصية وكده!
المهم.. ضروري ضروري تبعتي لي عنوان المدونة.. أنا مستنية أهوه!

أنا وهي:
يااااه.. حمد الله على السلامة.. ده الحلقة كانت من ييجي اسبوعين.. السكة كانت طويلة معلش :)) .. عموما نورتني وأتمنى تكون متابع كده على طول

Marwa Mostafa said...

نفس المشاعر كنت حاساها في الوقت اللي قريت في المدونة
اشعر دائما أني إمرأة وحيدة
أو انتظر دوري في طابور الوحدة
حتى معي استشعر الوحدة الآن .....

zezo said...
This comment has been removed by the author.
zezo said...

السلام عليكم اولا بعدين مبروكان اولا على الكتاب وثانيا عللى العريس اللى انشالله يوصل بالسلامه على انا حاسس انك تشبيه الاستاذ المازنى فى كتابته لو قرائى كتبه بالتاكيد هتستفيدى ومبروك مره تانيه وبالتوقيق انشالله باى

ema said...

بدعيلك ربنا معاك, لكن استمتعي بوقتك دلوقت وقبل بداية المسؤوليه,لأنه كبيره حبتين ,وياريت تشحني كل طاقتك في زيادة معلوماتك عن فنون التربيه لأننا بلا فخر بنربي جيل الإنترنت,وهو إللي بتكلم عنه في مدونتي الجديده,وفي كتب مهمه منها تربية الأولاد في الإسلام لحسن علوان وكتاب فنون تربية الأولاد في الإسلام ,وده مختصر ومفيد,وعليك بالدعاء طول فترة الحمل بأن يرزقك الله الذريه الصالحه,ومره ثانيه بقولك استمتعي بوقتك دلوقت واتفرجي على القصاقيص براحتك وبالتوفيق

بسنت said...

السلام عليكم يا غاده
انا جبت كتابك وكتاب رحاب بسام بس كتاب غاده عبد العال ما كان موجود فى الشروق
الكتاب جميل اوى وقربنا منك اوى
الصراحه ما كنت اعرف مدونتك يمكن دخلتها زمان بس ما قريت فيها كويس اكيد
وصللى سلامى لرحاب ولكتابها الجميل لانى ما اعرف عنوان مدونتها
ومدونتك دى لاقتها بالصدفه بردوا
ربنا يوفقك

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
,以讓>它使...................