Thursday, January 29, 2009

حفل توقيع الكتاب في المعرض تاني/ ثالث

يا جماعة فيه حفل توقيع تاني للمدونات في المعرض يوم الاربعاء 4 فبراير في جناح دار الشروق..
الساعة 4
يلا أهو موسم بقى..
لو هتكونوا موجودين يا ريت تعدوا تسلموا :)
أشوفكم على خير

Monday, January 26, 2009

أمينة.. اثنتان.. ثلاثة


أمينة.. اثنتان.. ثلاثة (*)

أصبح الحلم القديم يراودني مجددا بعد أن ظننت بأنني انتهيت منه على عتبات الحب وأحاسيس الأنثى المختلفة المرغوبة ومشاعر الأمومة الجديدة... "لسه نفسي أكون ولد"..

أدركت منذ اللحظات الأولى لزواجنا، عندما تشاجرنا هذا الشجار السخيف –والمدمر- بشأن زر قميصك الأبيض الذي لم أعيد خياطته لك.. ذلك القميص الذي كنت أحبه سابقا وصرت أكرهه الآن.. أدركت أنني أحمل ميراث أمينة على كتفي.. وكنت مستعدة تماما وبمخزون صبر بحجم عمري أن أرشدك –وأن تهديني- إلى حياة مختلفة لا وجود فيها لسي السيد ولا للست أمينة.. لكن المشكلة ليست فيك وحدك يا عزيزي والذنب ليس ذنبك..

تقف على صدري أمينتان..ميراث عائلي ربما.. واحدة تحترف الخشونة والأخرى تتقن الدلع.. واحدة تقول لي بأن الشطارة هي أن أقف على قلبي بحذائي وأن أزين منزلي وأنظفه وأطلي وجهي وابتسم في وجهك باستمرار، وهكذا أحافظ على مزاجك العام وأكبت نوبات غضبك وأشجعك على الإبداع و"القعدة" في البيت. والأخرى تشجعني على تدليلك لتصير معتمدا علي كطفل صغير لا يستطيع أن يخطو خطوة بدوني، لذا فإذا مرضت أو أصبت بالشلل مثلا تصاب قبلي فتدرك أهميتي عندك..

وإرث أمينة لا يتوقف عن دور الزوجة فقط، بل يتدخل في مفهومي عن الأمومة.. فأمينة تعتبر نفسها "سوبر-ماما" لا تكتفي بأن تحمم طفلها مرة واحدة في اليوم ولا تكتفي بأن تحمله طوال النهار، بل تسعد أيما السعادة في أن تحكم دوران حياتها حوله تماما..

فلا.. لا ألومك على تملصك من المهمة المنزلية الوحيدة التي اسندتها إليك، ولا ألومك على خشونتك وعدم تقديرك لي، ولا ألومك على عجزك في اختيار ملابسك أو حتى مجرد تسخين طعام أعددته لك لتأكل، ولا ألومك على تعاملك مع وجودي كأمر مسلم به... لا ألومك حقا، أنا فقط أسرح في فكرة تبديل الأدوار، وأسأل نفسي ماذا لو كان الله قد استجاب لدعائي وأنا طفلة في العاشرة.. كيف سيكون الحال؟

--

* مستوحاة من الناس

Wednesday, January 21, 2009

في المعرض.. تاني

يا جماعة إن شاء الله هتكون فيه حفلة توقيع في معرض الكتاب يوم السبت الجاي (24/1) الساعة 5 في جناح دار الشروق


والعرض الخاص ده متاح لأكتر من فئة من القراء الاعزاء


الفئة الأولى: القلة المندسة اللي لسه ماشتريتش الكتاب ..هاتشرف جدا بإني اقابلهم وأوقع لهم كتبهم بقلم يونيبول حبر جديد
الفئة الثانية: الناس اللي اشترت الكتاب من غير ما يتوقع.. ودول هيسعدني إني أوقع لهم كتبهم بنفس القلم اليونيبول الحبر الجديد
الفئة الثالثة: الناس اللي معاها الكتاب موقع.. ودول يسعدني إني امضي لهم تاني على ظهر الكتاب وممكن على كل صفحة واديهم وسام البسالة والزق لهم نجمة على إيديهم وأديهم شيكولاتة جلاكسي!
:)))

Friday, January 09, 2009