Thursday, April 29, 2010

خطوتي


النهاردة بس خدت بالي إني خطوتي اتغيرت، وإن مش دي المرة الأولى اللي خطوتي تتغير فيها.. وإن شكل خطوتي قال عني حاجات كتير يمكن ما كنتش واخدة بالي منها..

زمان خالص مكنتش باخطي، كنت بأقعد على رجل أبويا أو فوق كتافه، وانزل الأرض بسيط كده، بعدها أعيط يقوم أبويا رافعني..
كبرت حبة والخطوة مبقتش خطوة، بقت جري ولعب وبلاك شوز واستغماية ولمس الحمام..بقت خطوة جريئة مش هاممها حاجة.. بقت خطوة مبهورة بتتلكع قدام أي حاجة عشان تدقق فيها وتقول "ايه ده؟؟".. شجرة.. وردة.. دوم وحرنكش.. علم على سارية.. قلم رصاص..

في ثانوي بقيت بارجع من المدرسة لوحدي.. بالمواصلات كده من غير باص.. خطوة سريعة.. سريعة جدا.. ضامة الكشاكيل لصدري وخايفة.. باعدي من وسط العربيات وبنات مدرسة التجارة والأولاد اللي بيعاكسوهم وأنا خايفة أخبط في حد من كتر سرعتي.. ابتسم في سري على كلام أغنية حلوة وأسلم بعنيا على طيف لطيف واقفلي على أول الشارع..

في الجامعة خطوتي وسعت.. مسرح وسينما..مطاعم.. أماكن تانية غير المدرسة والبيت.. خطوة مرتاحة.. ساعات سريعة وساعات بطيئة.. سريعة لو كنت متأخرة على محاضرة، وبطيئة لو عندي وقت فاضي ورايحين أنا وأصحابي نعمل حاجة سوا..

في الشغل خطوتي تقلت، ومشواري كبر.. كان عناء عليا أقطع مشوار من شرق القاهرة لغربها كل يوم.. خطوة حاسة بالملل.. خطوة نعسانة بوش مبوز.. خطوة باخطيها وكأن رجليا متقيدة بحديد.. روتين روتين..

خطوتي وأنا حامل كانت تضحك.. عادي يعني زي كل خطوات الحوامل.. خطوة لاتنين.. واحد جوه وواحدة بره..

أما خطوتي دلوقت.. فساعات أجري لما تميم يحب يجري، وساعات أقف لما يكون بيتفرج على حاجة.. خطوتي عموما بقت أصغر، على قد رجل تميم.. أو بتكون أوسع ومرهقة شوية لما أشيله إذا تعب من المشي..


18 comments:

Kholoud Kamal said...

msA ya Ghadaaaaaaaaaaaaaa gamila awe kal 3ada =)

Bothayna said...

تصدقي فكرتيني بحاجة غرببة جدا
لما شفت فيلم الكيت كات كان فيه جملة بيقولها الشيخ حسني لابنه لما لاحظ انه كبر وقال له : كبرت وخطوتك بدأت تدب على الأرض
ماحسيتش معناها فعليا الا لما حسيت اني فعلا كبرت وخطوتي بدأت تدب على الأرض

LatiFa said...

بوست جميلة كالعادة وواقعية جدًا ،، دي سنة الحياة والبني أدم بيتغير مع الوقت وبدأت برضه أدرك التغيير ده ..
دُمْتِ بوِد
: )

ملكة said...

رغم إن الخطوات بتختلف.. وأحيانا اختلافها بيوجع
إلا إن أدراكنا بيها..في كل مراحلها حلو جدا، بيحسسنا أكتر بقيمة كل واحدة فيها

تدوينة جميلة.. تسلم ايديكي يا غادة :)

حياه said...

بجد جميله جدا غاده ولمستنى قوى..وعندك إحنا فعلا خطواتنا بتتغير من مرحله للتانيه..وإنتى لفتى نظرى لده دلوقت..
فعلا حلوه قوى..

أنـــا حـــــــــرة said...

ليه كلامك بيخوفنى !!

shymaa said...

بجد تدوينتك جميلة ومعبرة
أكون سعيدة لو تقبلتى مرورى..دمتى بكل خير

mydmermaid said...

جميلة قوي يا غادة.. كالعادة. قليلين من الناس اللي بينتبهوا لحاجات زي ديه.

ربنا يكرمك ويباركلك في تميم.

:)

shereen said...

ربنا يخليهولك ويبارك لك فيه

محمد عبد الغفار said...

انا بقى خطوتى لم تتغير شئ ، تفتكروا مبكبرش ولا متحجر ولا مش عايش

واحتـــــــــى said...

صحيح خطوانتا بتتغير بتغير السن والمرحلة اللى بنمر بيها لكن لو الواحد راقب نفسه هيلاقى ان ايقاع خطوته فى اليوم الواحد بيتغير عدة مرات بتغير ايقاع يومه واللى المفروض يعمله ، صاحيه من النوم بدرى ولامتأخر وراكى شغل ولا انهارده فى البيت عندك حاجة مستعجلة ولا لأ فى مطبخ انهارده ولا مفيش وكمان المزاج اخباره ايه حلو ولا حادق كل ده حاجات بتأثر فى خطوتنا

bosy said...

بجد والله رائعه عجبتني اوي
فعلاالحياه خطي كتب عليناان نمشيها وكل خطوه مختلفه عن اللي قبلها

سحورة said...

احلى
حاجه
ف
موضوعك
بساطته

وفعلا
رائع

سحورة said...

احلى
حاجه
عجبتنى
ان
لغه
موضوعك
بسيطه

Sara Swidan said...

إيه دة؟
إنتِ بتتغيري ولا إيه؟

خليكي صغيرة ماتكبريش ...
اعقلي ، بس ماتكبريش.

حمده said...

نبضك واقعي منعكس عن حياة يومية مليئة بالمغامرات ولو كانت تافهه كالتي نمر بها كلنا كل يوم - لكنّك كنتي غير عن الناس بأن سطرتي ما رأيتيه - أطلقي لمشاعرك العنان دوماً فربما بين سطورك تلهمين قاريء أو مليون تماماً كما حصل معي !

مدونتك جميلة إستغليها في نشر مبادئك و أطروحاتك المتميزة كعادتك بتواتر أكبر.. نشتاق لك

تحية

ساندى said...

كلام جميل فعلا الانسان بيغير خطوته مع الايام وبعد كدة ربنا يديكى طول العمر خطوة تميم هتبقى اسرع وهو باذن الله اللى هيساعدك بعد كدة على الخطوة وعلى الحياة ربنا يفرحك بيه يا رب

Belal Mahrous said...

رائعة
تحياتى