Thursday, June 10, 2010

محاولات

قصيت شعري..
نزلت محل اتنين ونص واشتريت حاجات صغيرة مش مهمة لحد ومالهاش لازمة..
رحت المكتبة واشتريت كتب وقريتها..
لبست هدوم جميلة وحطيت ماكياج حلو..
جبت لنفسي ورد..
استحميت..
شفت فيلم حلو بتوصية من حد باحبه..
صليت..
قعدت مع أصحابي..وضحكنا..
اشتغلت..
خرجت مع جوزي وشربنا عصير قصب..
لعبت مع القط بتاعي..
شغلت مزيكا عالية باحبها وغنيت بصوت عالي زي المجانين..
نمت في حضن تميم..
طب ايه؟ ليه مش لاقية بداية ولا نهاية لأم السحابة السودا اللي معششة في قلبي دي!

14 comments:

Markos said...

bs2al nafsy kol yom elso2al dah w mesh la2y ay agaba m3a any 3amlt 7agat aktar mn keda ya ghada

Eman M said...

same here ..
w bardo bas2al nafsi el so2al dah kol youm.
Bas I decided to change things and change myself, and I am succeedding somehow in this.
Deh darebet el motherhood, 3ala ma azon

صدفه بعضيشي said...

tab dah wala 7ata soad Massi, we Mounir, we elkotob wala ay 7aga naf3a...
Bas 3arfa hya dayman 7aga so3'yra ell bet5aleena nerga3 Tani,
estani ba2a bas we enty mot2akeda eha gaya...
saba7ek eshta

gjoe said...

Dearest Ghada,

http://gjoez.wordpress.com/2009/10/23/bottomline/

Anonymous said...

صدقيني انها مش عندك بس انا عندي نفس السحابه السوده ومش عارفه اخرج منها
وكل حاجه بعملها بقول يمكن تخليني مبسوطه
مش بتخليني مبسوطه
ومش عارفه اعمل ايه
ياريت لو عرفتي تقوليلي

Jazzie said...

In one day? Are you serious?

I don't think it's a motherhood tax, I'm doing great :P

Maybe prolonged baby blues? My blues only went away 2 years after Adam because, well, I could finally admit to myself it was the baby blues and nothing was really wrong.

د. إيمان مكاوي.. أم البنين said...

هههههههههههههههه
أنا عملت كتير من إللي إنت عملتيه ولسه السحاااااااااااااابة السوداء معششه
يااااااااااااااارب ترحل

Ruty Giller said...

Ghody , i think sweety that it come from inside , don't hang ur happiness on external stuff , feel that u're happy , act that u're happy , say that u're happy ,,, with ur will power, and the power of our subconscious EVENTUALLY u'll be happy in sha2 ALLAH .
w tb3n tb3n أكثرى من الاستغفار

Hope u forever happiness

هبة المنصورى said...

طب جربتي الجيم؟
حاولي من جديد تروحي "البلدة البعيدة خلف المرآة".. افتكرت التدوينه دي لما سرحت وكانت الكابتن نقلت على تمرين جديد وأنا مبحلقه ف المرايه وباعمل التمرين الأولاني لسه

أدينا بنحاول وبكرة ربنا يعدلها

صاحبة الواحة said...

عزيزتى غادة بعد ما قريت البوست ده
امبارح ملقتش كلام اعلق بيه او
اواسيكى ازاي خصوصا انه كان فيه اجماع علي حالة الحزن اللى بتصيبنا من غير ما نعرف لها سبب لكن انهاردة الصبح وبالصدفة البحتة كنت بقرأ للكاتب الكبير عبد الوهاب مطاوع كتاب " صديقى لا تأكل نفسك " ووجدت به مقالة فققرت ارسال جزء لك منها أدعوكي لتأملها و وسامحينى لهذه
الاطالة لكن يمكن تواسيكى

" صباح الخير أيها الحزن "

صحوت من نومي فوجدت نفسي حزينا بلا سبب سألت نفسي : هل أغضبني أحد قبل أن أنام ؟ لا .. هل فقدت عزيزا فأحزنني فقده ، لا .. هل أغضبت صديقا فندمت على ذلك ؟ لا .. هل طعنني صديق في ظهري فآلمتني خيانته ؟ لا .
لماذا إذن هذا الحزن الشفيف الهادئ الذي يغلّف أحاسيسي في هذا الوقت من الصباح ؟ و لم أجد جوابا مريحا فسلّمت بأنها زيارة عابرة من هذا الرفيق القديم الذي يطل علىّ من حين لآخر فيطيل زيارته أو يقصرها حسب الظروف .

و قد علّمتني تجاربي ان أحسن استقباله حتى يرحل عني بسلام .. و من وسائلي في ذلك ألا أسأله لماذا جاء .. و لا متى سيرحل إذ ليس من حسن الادب أن تسأل ضيفا حتى و لو كرهته لماذا جاء يزورك .. و إنما عليك أن ترحب به و أن تتجاهل السؤال عن موعد رحيله إلى أن يهّم بالانصراف فتلح عليه في الرجاء بأن يبقى حتى موعد الغداء .. فيعتذر .. و ترجو فيعتذر ثم تضطر آسفا إلى قبول اعتذاره .

هكذا جلست معه أحتسي القهوة و أفكر .. ثم استأذنته بعد قليل في سماع شئ من الموسيقى قطعة من الموسيقى الشرقية التي تثير الشجن .. إلى أن بدا عليه أنه يهم بالقيام فألححت عليه في الرجاء بأن يتفضل بقبول دعوتي للغداء و أيضا لكنه اعتذر بأنه مرتبط بموعد هام فودعته حتى باب الشقة و اعتذرت له بأن المصعد مازال معطلا و ثم خطر لي و قد أصبح خارج منزلي أن أتجاوز حدود اللياقة قليلا معه و أسأله عن سر زيارته المتكررة لي في الفترة الأخيرة خاصة في الصباح فاستند إلى " الدرابزين " و قال لي بكبرياء : إنني لا أزور أحد بغير دعوة ..
فقلت : و هل دعوتك ؟
قال: نعم ! ، قلت : كيف و أنا لم أتصل بك و لا أعرف لك عنوانا ؟

فقال : دعوتني في كل مرة زرتك فيها بغير اتصال حين تتجمع داخلك سحب الاكتئاب و تضيق ببعض ما تراه فلا تنفّس عن نفسك بإعلان ضيقك و حين تكتم مشاعرك لكيلا تغضب الآخرين و حين تمضي نهارك و ليلك بين الأوراق و المشاكل و لا ترى في الشوارع إلا الطريق من بيتك إلى عملك و بالعكس ، و من الدنيا إلا أصحاب المشاكل و المهمومين ، و حين تلهث دائما و صدرك مشغول بأمر ينبغي أن يتم و أمر لم ينجز بعد و غاية لم تتحقق و حين تكون في حالة لوم مستمرة لنفسك تحس معها أنك كنت تستطيع أن تفعل كذا لكنك لم تفعل أو فعلت و لكن ليس بالمستوى الذي تتمناه و حين تحس بأنك عاجز في كثير من الأحوال و تتمنى لو كانت لديك قدرات خارقة تحل بها المشاكل و تلبي بها كل الرغبات ، و حين تتجمع السحب ببطء داخلك فأجد في بيتي بطاقة موقعة منك بالحبر السري تقول لي فيها " تفضل بزيارتي " فألبي نداءك رغم كثرة مشاغلي و ارتباطاتي !.

دهشت مما قال و قلت مدافعا عن نفسي : لكني لست كما تصوّرني فأنا إنسان متفائل بطبعي و أدعو للتفاؤل و للكفاح في الحياة و أومن بأن حياة الإنسان من صنعه .. و أن الحياة إرادة و لا أعلّق أبدا فشلي على الحظ كما يفعل البعض ، لكنى لا أنكر دوره في الحياة ، فأنا أومن بالحظ و بالقدر و النصيب و بالقدر و النصيب و أومن أيضا أنها ليست كل شئ و أن الجانب الأكبر من نجاح الإنسان أو فشله يتحمله الإنسان وحده ..
لهذا فأنا أحس دائما بأنه لاحد لقدرة الإنسان لو صحّ عزمه ، و أطرب كثيرا لحديث الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم " لو تعلقت همة أحدكم بالثريا لنالها " و أومن بأن على الإنسان أن يؤدي واجبه و يرضي ضميره ثم يترك الأمر بعد ذلك لله عز شأنه يصرّفه كيف يشاء ، لأن المهم هو ألا يقصر الإنسان في حق نفسه أما المستقبل فبيد الله وحده كما أني أيضا من المؤمنين بإن الإنسان يستطيع أن يبدأ من جديد في أية مرحلة من العمر .. و أن يصنع من الفشل بداية جديدة للنجاح و أن يطور من نفسه دائما

و !.

Belal Mahrous said...

Everything will be OK.

Belal Mahrous said...

Everything will be OK.

عصفور طل من الشباك said...

السحابة دي موجودة جوه ناس كتيييييييييير مننا

بس الناس الحساسة والشفافة بتتأثر أكتر

وإنت منهم أوي يا غادة

هبة الله said...

لقد احببت كا ما كتبتيه وشعرت انك كتبتى كل ما اريدان اقوله بارك الله فيكى ونريد المزيد