Friday, April 01, 2011

بعث



هاحط نفسي الأول..
مش هافكر في ردود أفعال الناس لو هما حسوا إني مقصرة ف حقهم..

مش هادي نفسي للناس قوي كده.. معادش فيا طاقة لده.. معدتش قادرة أطبطب وأعتذر.. فليولع الجميع.. وليحيا البرود واللامبالاه..
واللي عاوزني يجيني أنا مابروحش لحد..

هاغير في منظري وأنكش شعري وأحط مانيكير هوت بينك وسيلفر وأحمر وأزرق وأخضر حتى.. هاغير مكياجي وهدومي..عشان لما آجي أبص في المراية علي نفسي.. ماعرفنيش..

هارقص..
على مزيكتي مش على مزيكا مشغلاها عشان تميم..

هادوس ع الوجع تحت رجلي.. هافعصه.. وهافعص معاه خيبة أملي فيك..

خلاص معادش ينفع الاستمرار كده..
لازم أرجع اشم النعناع الطازة من تاني..
لازم اشوف الصبح بقى شكله ايه؟
لازم أحاوطني بورد منقياه على ذوقي ولنفسي..
لازم أضحك..لازم "أحس" .. لازم اتنطط من الحماس على أتفه الحاجات..
لازم أولدني من جديد
--
photo: "Southern Gothic" by Maggie Taylor

11 comments:

♥●• Izdiher·•●♥ said...

لطيف

Israa' A. Youssef said...

howa ezaher elnas mynfa3sh m3aha 3'er kda..

أبو كريم said...

لك ما أردت إن ملكت زمام نفسك وإن لم تملكيها ملكك من يملكها... هذه طبائعنا
وكما قال استاذى أحمد مطر

قِفـوا ضِـدّي .
دَعُوني أقتفي وَحْدي .. خُطى وَحْدي !
أنا مُنذُ اندلاع براعِمِ الكلماتِ في مَهدي
قَطَعتُ العُمرَ مُنفرداً
أصُـدُّ مناجِلَ الحَصْدِ
وَما مِن مَوْردٍ عِندي لأسلحتي
سِوى وَرْدي !
قفوا ضدى
كَفاني أنّني لم أنتزِعْ مِن قَبلِكُمْ جِلدي .
وأنّي لم أَبعْني، مِثلَكُمْ ، في ساعةِ الجِدِّ .
كَفاني بَعدَكمْ أنّي
بَقيتَُ ، كما أنا ، عِنْـدي .
فَماذا عِندَكُمْ بَعْـدي ؟!

نيللى said...

بجد بجد انتى وصفتى اللى حسه جوايا
برافو عليكى هو ده الكلام والا فلا

حمامة said...

يارب تقدي تعمل كده :)

Malek El Hazen said...

هل هذا هو الانفجار الذي يحدث للنساء ويتحدث عنه علماء النفس. تظل المرأة تتنازل وتتنازل وتتنازل... ثم تنفجر.ـ

الغريب في الأمر أنه رغم التحذيرات الكثيرة ورغم القراءة الواعية للتجارب السابقة، تستمر المرأة في تنازلاتها حتى تدرك الفرق بين التنازل والتضحية الواعية وقتل النفس.ـ

ياليتها تقرأ ما كتبتِ، ليست هي فقط، بل ياليت نساء العالم أجمع يقرأن ما كتبتِ...ـ

نعم للتضحية الواعية المُحبة.. لا للتنازل.. تباً لقتل النفس.ـ

هبة المنصورى said...

معاكي في إنه لازم.. بس ممكن؟

Shaimaa said...

اللى انتى حاساه اعمليه .. اللى انتى حاسة انه ممكن يخرجك من أى حالة اكتئاب أو حزن اعمليه
آخر حاجة ممكن تفكرى يها هيه الناس
لأنهم فى كل الحالات بيتكلموا ومش بيريحوا نفسهم
خالص تحياتى

hussein said...

حددى واكتبى ماهى واجباتك تجاه زوجك وابنك
واطلبى من زوجك ايضا ان يحدد و يكتب واجباته تجاهك وتجاه ابنك
ادى واجباتك وانطلقى للحياه كانك طفلة تستمع بالحياة وتحبها
فقط حبى واجباتك واجبرى زوجك من فرط حبك له و تفانيكى فى اسعاده ان يبادلك نفس التفانى فى اسعادك
ربنا يهدى سركو و يسعدكو دنيا و اخرة

سنـــــدس said...

بجد حسيت كلامك قوي

المشاعر نطت بين الحروف ملكت كياني وانا اقراء ما دونتيه بصوت عالي لا يقل حدة عن صوت الحروف

تسلمي

Not that brave to leave a name said...

غادة
يمكن متعرفنيش
و يمكن فى عز حالتك دى متكونيش قادرة تقرى التعليقات

أنا بش عاوزة أقولك انى زعلانة جدا علشانك
أنا قريت كتابك
و لأنى بسيب دايما تعليق على كل كتاب يوصف الحالة اللى وصلت ليها بعد آخر صفحة

كتبت على كتابك

" غادة ..... شبهى بس على أحلى"

أنا عايشة نغس حالتك و مش هتصدقى قد ايه ظروفنا متشابهة

أنا زعلانة علينا قوى

و نفسى لو ينفع أعمل اللى بتقولى عليه دة
بش أنا أضعف من كدة
و بصراحة مقدرش أتمنى لك انك تكونى أقوى

الحيارين هنا خسارة صحيح فى واحد منه فيه بعض المكسب

لكن ..........

ربنا معانا
و انا بدعى لنفسى هدعيلك