Tuesday, October 24, 2006

Unky moods R Back!

Was having a lazy internet navigation and I found out that they're back..
as cute.. as lovely.. as crazy as ever :)

I'm Soooo Happy :))

If U wanna get one check punkymoods.com

P.s.1 Happy Eid to everyone..
P.s.2 Dido, Lasto-adri, I reckon you're jumping right now;)

Saturday, October 21, 2006

ماريـان


ماريـان

النهاردة بقى عندك 23 سنة.. فاكرة في أعياد الميلاد دي كنا بنعمل إيه؟ كنا ننتهز الفرصة عشان نكتب لبعض جوابات، مع إننا كنا بنشوف بعض كل يوم ونروَّح مع بعض كمان.. أنا فاكرة إن في عيد ميلادي الـ 19 قريت الجواب قبل حتى ما أبص على الهدية..

لما كنت بادور على حاجة أجيبهالك كنت محتارة.. تقليدي قوي إن البنات يجيبوا لبعض حاجات في الجهاز.. بس عارفة، عشان ماعدناش بنشوف بعض ولا بنكلم بعض كتير زي الاول، لقيت الفكرة دي عبقرية.. قريب إن شاء الله هتكون لينا بيوتنا المستقلة، وبالتالي عبقري جدا إننا نكون موجودين في بيوت بعض.. عبقري إنك تقفي في المطبخ في وسط اليوم فتشوفيني في حاجة صغيرة وتفتكري أي حاجة من ذكرياتنا وتبتسمي.. أنا عن نفسي متأكده إني هاعمل كده..

عارفة؟ ساعات كتير بالوم نفسي على قلة كلامنا دي.. بالوم نفسي لكل الفضفضات اللي باضطر ابلعها جوايا عشان إنتِ مش جنبي.. وبرضه باحس بغيرة جامدة لما أعرف إن بقى ليكي أصحاب جداد- مش زيي أنا عارفة بس برضه باغير!

لكن بارجع وأقول مش مهم.. مفيش حد فيهم عرف ماريان قدي.. محدش فيهم يعرف إفية "أم الحكيم" اللي كنا هننطرد بسببه من المدرج (هو كان 24 ساعتها؟).. محدش فيهم يعرف يوم الكشري الحراق والمطر.. محدش منهم عرف إبتسامة طنط سامية الله يرحمها.. ولا عمر قلبي اتخلع على حد من صحابي زي ما حصل لما عرفت بوفاتها بالدرجة دي.. يا بنتي محدش شاف نظارتك أم شنبر أسود عليكي.. ومحدش صلحالك لما اتكسرت غيري (بابقى فخورة بنفسي قوي لما بافتكر ده!)..

محدش يقدر يرغي معاكي كل الرغي اللي بنرغيه سوا.. ولا يفتح معاكي كل نوافير الكلام دي.. حتى لو بقالنا فترة بعاد، بنرجع نتكلم كإننا كنا مع بعض إمبارح، وبرضه بنروح زعلانين لإننا لسه ماخلصناش كلام..

مش هانسى أبدا إن أول كلامي عن فارس الأحلام كان معاكي..عند كلية سياسية واقتصاد.. فاكرة؟ كلمتيني عن أدهم صبري ونصحتك تقري رفعت إسماعيل (فاكرة ضحكنا قد إيه على اسمه أدهم؟).. وقعدنا نستشهد بأجزاء من الروايات.. ماجي ومنى.. كنا مبسوطين قوي يومها.. عمرنا ما تخيلنا إننا ممكن نقول العبط ده لحد، ويحسنا ويصدقنا زي ما عملنا مع بعض!

عارفة إن هيبقى شكلي زي العيال لما أقول لك الكلام ده، بس أنا بحبك قوي يا ماريان، وباحس إن ربنا بيحبني عشان رزقني بصديقة وأخت زيك.. وعارفة كويس إن ممكن ناس تعيش حياتها من غير ماتدوق طعم الصداقة الحقيقية اللي عرفت معناها معاكي.. الحمد لله..

ملحوظة على جنب: باكرر إنك كنتي زي القمر في نص الإكليل.. قولي لصفوت إن مش أي حد يستحق ماريان.. كل سنة وإبتسامتك في قلبك..

غادة
21 أكتوبر 2006

Tuesday, October 17, 2006

تلاوة


تلاوة

في الحافلة، كان يقرأ القرآن بصوت عال، فيما يبدو كان سعيدا بأنه اجتاز الجزء العشرين منه بينما لازال الشهر الكريم في بدايته، حتى إن صوته كان يزداد علوا إذا ماتحدثت إحداهن أو ازدادت سرعة جريان العجلات على الأسفلت..

اراح عينيه لحظات من القراءة.. نظر حوله.. كانت تقف بجواره وتتفصد عرقا، تتشبث بظهر الكرسي في تصميم وتبدل الوقوف بين قدميها اليمنى واليسرى المتورمتين قليلا فيما يبدو.. تجاهد في نفس الوقت للحفاظ على كيس الخضروات الذي اراحته على الأرض من الدحرجة، خاصة مع اهتزازات الحافلة الغير محسوبة، وتحاول الثبات قد المستطاع..

حوَّل نظره واعتدل في جلسته كي يستقيم ظهره.. عاد بعينيه للمصحف وواصل القراءة..

Wednesday, October 11, 2006

لحظـة


لحظـة


قال لها أحبك ونظر في عينيها مباشرة.. عقد حاجبيه قليلا واستطرد:

إنت بتاعتي أنا وبس.. مفيش حاجة في الدنيا ولا قوة على الأرض ممكن تفرقنا.. تخيلي.. أنا وإنت مع بعض على طول.. البيت.. وعيالنا اللي هيكونوا شبهنا.. تخيلي لما تفتحي عينيكي الصبح فتلاقيني قدامك.. عينيا في عينيكي زي دلوقت.. أول حاجة الصبح..

اجفلت.. شردت.. في الحقيقة لم تعرف إن كان كلامه هذا جميل جدا، أم مخيف جدا!