Thursday, July 27, 2006

من الأشياء الصغيرة

من الأشياء الصغيرة


يوم الأربعاء..
أخلع نشرات الاخبار والحزن العربي عن قدمي كجورب متسخ ومبتل. انتعش للاحساس الجديد، وانشغل بالتلذذ بنسمه هواء تتخلل الأصابع القصيرة..

اليوم صدرت العربي الكويتي.. على أحد الصفحات أرى اسمي وكلماتي.. تتسع عيناي وألمس الورقة الناعمة في حنو.. هذا اسمي حقا.. غادة محمد محمود.. كاتبة من مصر.. ابتسم، تقول لي أنني لست بحاجة لعضوية اتحاد الكتاب بعد الآن.. تأخذ روحي وتلف بها في دائرة تتسع باطراد لتشمل كل أمنياتنا المخزونة، وتزيد السرعة حتى أضحك بصوت عال.. مغرور أنت بي اليوم وبك شيء من المكر.. تعرف جيدا أنه لولاك لما رقصت
الغجرية ولا كُتب النص!

أعود للمجلة.. أتأمل لون الخلفية الأصفر بافتتان، أقلب الصفحة فأرى عنوان مقال كتبه فاروق شوشة.. أندهش وأقرأ النص للمرة الألف مستمتعة بطعمه للمرة الأولى على الورق..

شعرت بقليل من الذنب لارتكاني على الأشياء الصغيرة المانحة للسعادة.. شعرت بأن الفرح الذي اشتاقه لا يحق لي وسط هذا الخراب.. لكن هذا الشعور تلاشى في لحظات.. مئات الأبواب فتحت داخلي لفرح ينتظر أن يعربد.. لم يعد بوسعي تأجيله أو التحكم فيه.. استسلمت.. من يرغب في العودة لجورب متسخ ومبتل على أي حال!

29 comments:

Nour said...

ألف ألف ألف مبروك يا غدغووووووووود

!مش متخيلة قد إيه بسطتيني يا بنت

!فلتسقط الجوارب المبتلة المتسخة

القلجاوى said...

عزيزتى غادة
أنا لا أعرفك ، أو ربما عرفتك الان بعد زيارتى للمدونة و... قرأت
قرات قصتك الجميلة الرائعة ، لدرجة اننى قد شككت فى كونك فتاه تعرف وتفهم كل تلك المشاعر ، ربما يمكن هذا ، لكن قدرتك على التعبير مدهشة ، تفكرين بالكتابة ،
اسال نفسى الان أى شيطان قد احتوى هذا القلم ، عفوا اى ملاك
المهم مبروك النشر ، مبروك فرحك ،
على العموم ما زلت مندهشاً
وسأقرأ قصتك مرة أخرى فسلام ..

محمد أبو زيد said...

قصة في العربي مرة واحدة
ألف مبروك يا غادة
أنا فرحت فعلا علشانك
وبفرح أنه فيه حد منجيلنا بدأ ياخد مساحات للنشر
عموما ، شدي حيلك
أنا هنزل أشتري المجلة دلوقتي عشانخاطرك
عشان أقراها كويس
ميرك يا غادة

Geraldine said...

إن مكانتش كاتبتي النسائية المفضلة يتنشرلها.. مين هيتنشرله ؟!
ألف مبروك يا جميلة..

Moia said...

انا كنت دخله ازرغد لقيت البنت نور سبقتنى فقلت بلاش دوشه بقه...على العموم ليكى عندى بوستين وحضن كبير و شكولاته بس اما اشوفك :)))
مبروك يا اجمل غاده

Tara said...

الف مبروك يا غادة
:)

مـحـمـد مـفـيـد said...

اول مره ادخل عندك وان شاء الله لن تكون الاخيره ومجهود رائع وزوق حساس جدا من شخصيه تبدو هكذا

Pianist said...

الاشياء اللي زي كده كفيلة فعلا للشعور بالسعادة
ان شالله كلمتين الواحد كتبهم ويلاقيهم منشورين في جلة مغمورة هايفرح اكيد
بجد مبرك يافندم وعقبال ميت عدد
:)

Mist said...

وأنا قال ايه..كنت هأقول الخبر في تدوينة مستقلة..رغم إني بقالي كتير ماكتبتش

امبارح وأنا بأقرأ لقيت الاسم صرخت..الحقوا دي (مع نفسي)أنا عارفاها
:))
شغل عيال بقى..بس فعلاً تستحقي النشر والفرحة وكل خير

عقبال مانجيبولك كتاب بقى
:)
ألف مبروك ياستو

محمد هشام عبيه said...

مبروك يا أستاذة..
دون أي نفاق- أنا لست في حاجة إليه- العربي فازت بنشرت قصتك
النص رائع بدرجة مقلقةوتثير الحسد والحقد لدى أخرين- أنا منهم بطبيعة الحال!-
تستحقينها-أقصد القصة-..وتستحقك

Aladdin said...

ألف ألف مبروك يا غادة ... ليه حق "يتغر" اللي عايز يتغر طبعا!!

نريد أن نعرف ايه اللي اتنشر وفي أي عدد عشان نقرأ ..

احساسك بالذنب لا يجوز أن يكون احساسك بل احساس من بيده "تغيير" الوضع إلى ما هو أفضل بالنسبة للأبرياء ويقف ساكتا مكتوف الأيدي - فضلا عن المشاركة "الإيجابية" لزيادة معاناتهم!!

Darweshe said...

مدونتك قوية ياغادة شرفت بزيارتها

G said...

القصة شيك بجد .. و مش غريب إنها تنشر في العربي

تهانينا يا فندم

saso said...

غادة انا اول مرة اجي هنا لما سكتتي في مصر مش كدة بطلت ادخلها بس افتكرتك معرفش لية لما قريت العربي
ودخلت لقيت فعلا دة انتي.. شفتي بقي

شكسبير said...
This comment has been removed by a blog administrator.
saiko said...

افرحى كمان وكمان علشان انا كمان كتبت عنك وقلت كلام عنك فى المجلة بتاعتنا
اسمها يوتوبيا
انا هعملها سكان وابئة ابعتهالك
بجد انتى بتكتبى حلو اوى
وممكن كمان تشاركينا
المجلة بتتوزع مجانا وهى حاجة تحفة بشهادة كل الى شافها وان شار الله ربنا يكرمك وتبئى من احسن الكتاب فى مصر
مبروك تانى

Ghada said...

نور:
الله يبارك فيكي يا كميلة..
جنود مجندة يا بنت
;)

السيول السميرية:
لست بشيطان ولا ملاك.. والله يبارك فيك وترى أمازلت مدهوشا؟
:)

محمد أبو زيد:
الله يبارك فيك.. أنا كمان متوقعتش إنها ممكن تتنشر لإنها كانت رايحة لوحدها مش مع حد!
قصدي معرفش حد هناك.. بس الواضح إنهم ناس محترمة :)

gerladine:
تعليقاتك تصيبني بالخجل دوما.. لا تعرفين يا ملكة المملكة أي إطراء تحمله لي كلماتك ..
تبيحين لي الغرور يا داليا!

مويا:
ومن عندي بوستين وحضن أنا كمان :)))

بيانيست:
معاك حق.. بس برضه الواحد بيستكتر على نفسه الفرح ..
هييييه دنيا

mist:
شيء عظيم إنك تفتكري اسمي :)) إذا كان كده يبقى هطلع لي كتاب بكرة..
إيه الشهرة اللي أنا فيها دي
:))!

محمد هشام:
بلاش الحقد الطبقي ده والنبي.. قال يعني أنا باكتب واحدة زيها كل يوم.. طبعا.. احم.. قصدي أقل حاجة عندي!
:)

علاء أبو فروة:
اللي اتنشر نص أنا كتبته في مجلة العربي هذا الشهر..أغسطس

والله لو على تغيير الوضع، فكلنا مسؤول بدرجة أو بأخرى..
*sigh*

درويش:
ده الشرف لي

جيفارا:
شيك :)) ؟ الله يخليك

ساسو:
ياااااه.. من أيام مصر مش كده؟ فعلا غريب..
والأغرب إنك لسه فاكرة اسمي الحقيقة!

saiko:
إنت كتبت عني أنا؟ .. احم.. ولو إني مش متخيلة إزاي بس ده شرف لا استحقه!

شكسبير said...
This comment has been removed by a blog administrator.
حــلم said...

الف مبروك يا غادة

اكيد نسيتينى

بس لما اشتريت المجلة النهاردة ولقيت اسمك

افتكرت انها هى اللى مع نفسها

وقلت اتأكد وابارك

وعقبال مساحة اكبر
واحلام تتحقق اكتر

على فكرة

القصة فعلا روعة

Ghada said...

شكسبير:
إيه شغل العيال ده؟!
تعليقك -اللي انت حذفته- مكانش يتطلب أي ردود
ومش عارفة إنت بأي حق بتتكلم بالعشم ده وبالبجاحة دي!
يا ريت تحتفظ بآراءك لنفسك المرة الجاية بدل ماتكلفني عناء حذف تعليقاتك الراقية..


حلم:
الله يبارك فيكي يا حبيبتي.. يا ريت لو تفكريني معلش أصلي بقيت زهايمر خالص..!
تحياتي ليكي

nado said...

أتمنى لك التوفيق
مبروك
;)

Ahmed Shokeir said...

جميل اوي ياغادة
فعلا الواحد بيفرح لما يلاقي نجاحات للمدونين وخصوصا للموهوبين من امثالك
انتقائك لنشر التدوينة دي في حد ذاتها كان موفق جدا بها كم هائل من مشاعر واحاسيس عالية صعب ترجمتها على الورق بسهولة
مبروك

شيماء زاهر said...

ألف مبروك يا غادة...

حـدوتـة said...

ألف مبروك يا غادة!! عقبال المجموعة القصصية ومن بعدها الرواية :))

Anonymous said...

!فلتسقط الجوارب المبتلة المتسخة ...علي رأي اللي علقت بأسم نور
بجد رومانتيك مووت..يا بخته اللي الكلام ده من نصيبه ..مبروك ليكي أنك بقيتي عضوة في اتحاد الكتاب الشعبي ( مين قال أن لازم كارنيه حكومي عشان تبقي عضوة في اتحاد كتاب ؟! )
الي الأمام يا غادة
ضياء

on_line_any_time said...

مبروك يا باشا و لو انها متاخرة

soltan said...

جميل جدا انك تجري ورا نفسك في الخيال وتشوفيها هترقص ازاي
بس ياريت متخليش لغتك الرقيقه جدا تحبسك جواها
مش كل اللي بنحس بيه برقة لغتك

ايمان said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الف مبرووووووووووووووووووك النشر ايتها الفنانة الرائعة المتميزة.
عزيزتى غادة ..هذة اول مرة ازور هذه الصفحة وقد قرأت "عن"رقصتك انتى"
لقد جذبنى العنوان لأنى دائما بانتظار اطلاق سراح "استعراضى الكبير ",استعراض سأوريه للعالم كله واعلم جيدا كم سيبهرهم ويبكيهم.
عزيزتى ..اه لو انك تشعرين بى الان..عندما قرأت كلماتك الرائعة فى نسج اسلوبك الآسر وجدتنى مصحوبة الى ذلك العالم..العالم الذى طالما عشت فيه وبحثت عنه،كتائهة فى عالم غريب غريب تبحث عن احد يتحدث نفس لغتها فلا تجد..انى احدثك الآن واعماقى تنزف وتأن
واحاسيسى التى كانت يوما ماسية بلون القمر ورومانسيته،تحتضر كاستجابة منها لتتعايش مع الواقع السقيم التقليدى المادى.عزيزتى واسمحيلى لى عفوا ان قلت صديقتى الرقيقة عفوا ان كنت قد اطلت عليكى ،ولكنها مملكتك المتفردة فى التميز التى اثارت مكبوت مشاعرى وخواطرى .هل اطمع فى صداقتك؟فلدى ان شئتى العديد والعديد من الاشياء والموضوعات التى ارغب فى ان اتحدث معكى عنها وهذا هو ايميلى وساسعد كثيرا ان سنحت لنا الفرصة للحديث
amatallah85@yahoo.com
امضاء:"مهتمة من عالمك او ان شئتى ..ايمان"

Anonymous said...

رقة وعذوبة نادرة.العربى شوية عليكى احنا محتاجين من ده كل يوم..رقة وعذوبة ورومانسية ضايعه من حيتنا.كل الامانى الطيبة لك بالتوفيق